الفستق الحلبي Pistacia vera

img

الفستق الحلبي :

الاسم العلمي :vera Pistacia

الاسم الشائع : Pistachio  ( الفستق الحلبي )

العائلة : Anacardiaceae ( البطمية )

وصف النبات :

أشجار الفستق الحلبي متساقطة الأوراق ، صغيرة الى متوسطة الحجم ، وهي وحيدة الجنس ، ثنائية المسكن ، فهناك أشجار مؤنثة و أشجار مذكرة .وتعتبر أشجار الفستق الحلبي من الأشجار بطيئة النمو ، وذات تفرع منتشر وجذورها من الجذور القوية التي يصعب اقتلاعها ، فهي تتعمق بالتربة بحثاً عن الغذاء و الرطوبة ، حيث يصل عمقها الى 15 م في المناطق الجافة قليلة الأمطار و 5 م في المناطق الرطبة . 

حياة الشجرة :

  • تبدأ حياة الشجرة من البذرة ، حيث تنمو بعد زراعتها للانبات بمدة تتراوح بين 1550 يوماً. وتبدأ البذور بالانبات عندما تصل درجة حرارة التربة ما بين 1518 درجة مئوية ووجود رطوبة كافية، وتكون الغراس الناتجة موزعة الجنس حيث تنتج البذور النامية نباتات مذكرة او مؤنثة بنسبة  50 % تقريباً، وهنا لا بد من التدخل وتحديد الغراس المذكرة والمؤنثة لتحديد الحاجة من كل جنس لتتم زراعته بالموقع مباشرة بعد تجهيز الاشتال،  فيتم تطعيم الاشتال اما بطعم مذكر او بطعم مؤنث بحسب الجنس المطلوب.

وهنا ومن البداية لا بد لنا ان نعرف كيف نميز الأشجار الذكرية عن الأشجار المؤنثة ؟

  • يتميز الساق في شجرة الفستق الحلبي عموما بأنه قوي ذو لون خشبي إلى رمادي غامق يحتوي على مواد صمغية راتنجية، وللتمييز فان السيقان الرئيسية في أشجار الفستق الحلبي المذكرة تكون قائمة أكثر من السيقان الرئيسية في الأشجار المؤنثة .
  • يكون هيكل الشجرة المذكرة قوي والمؤنثة ضعيف .
  • يلاحظ وجود ندب للعناقيد الثمرية على الأفرع بعمر سنتان واكثر في الأشجار المؤنثة .
  • يتكون البرعم الطرفي في افرخ الاشجار المؤنثة عادة من اكثر من برعم واحد (تجمع او عنقود).
  • قشرة الساق الرئيسي في الشجرة المذكرة تكون ملساء محمرة و المؤنثة خشنة مائلة للبني .
  • قشرة الاغصان في الاشجار المذكرة تكون ملساء ومحمرة وقائمة، وفي الشجرة المؤنثة تكون ملساء ومحمرة ومتدلية .
  • الاغصان الجديدة في الاشجار المذكرة تكون اقوى واكثر احمرارا، اما في الاشجار المؤنثة فتكوناضعف واقل احمرارا .
  • الاوراق المذكرة مركبة من  وريقات صغيرة، والمؤنثة مركبة وحجمها اكبر .
  • البراعم الزهرية في الاشجار المذكرة كروية كبيرة، وفي المؤنثة مغزلية صغيرة .
  • البراعم الزهرية في الاشجار المذكرة تكون مركبة على شكل نورة زهرية مخروطية متجهة الى الاعلى وفي الاشجار المؤنثة تكون مركبة وعنقودية لها ذيل طويل وضخم . اما الأزهار المذكرة فتكون على شكل نورات مخروطية الشكل، وأما الأزهار المؤنثة فتكون على شكل نورات عنقودية متدلية.

التمييز بين البراعم الزهرية و الخضرية :

نعرف ان ازهار الفستق الحلبي وحيدة الجنس أي أن الأزهار إما ان تكون ازهارمؤنثة أو ازهار مذكرة ، وتسمى الازهار مذكرة اذا احتوت على حبوب لقاح، الوازهار مؤنثة اذا احتوت على المتاع، وهي ثنائية المسكن أي هناك أشجار تحمل أزهاراً مذكرة فقط وأخرى تحمل أزهار مؤنثة فقط.

اما البراعم الزهرية فهي مختلطة، اي ان البرعم الطرفي يتكون من برعم خضري يحمل نورات زهرية جانبية، وتظهر البراعم الورقية فتكون هرمية الشكل، والزهرية ذات شكل بيضوي .

يكون موعد تفتح البراعم والازهار من نهاية شهر اذار (مارس) وحتى منتصف شهر نيسان (ابريل). وتتفاوت مواعيد ازهار الاشجار المذكرة عن المؤنثة. فالأزهار المذكرة تتفتح قبل ظهور الاوراق ، بينما الازهار المؤنثة فتتفتح مع ظهور الاوراق.

تلقيح الأزهار Pollination

في الارض الدائمة يتم زراعة اشتال الفستق بطريقة تضمن توزيع مثالي للغراس المذكرة بحيث تكون الشجرة الخامسة والصف الخامس هي الاشجار المذكرة والباقي يتم زراعته بالغراس المؤنثة لضمان تلقيح الازهار ونجاحها فتكون الاشجار المذكرة على شكل سوار حول الاشجار المؤنثة، حيث يتم انتقال حبوب اللقاح  (   ( Pollensمن متك الأزهار المذكرة في الفستق الحلبي الى مياسم الازهار المؤنثة عبر الهواء. وليس للحشرات أي دور في التلقيح في الفستق الحلبي. إلا ان الهواء يجب ان يكون هادئاً وخفيفاً حيث تؤدي الرياح الشديدة الى عدم استقرار التلقيح وانخفاض كفاءته.

وبعد نجاح التلقيح تبدا مراحل تكوين الثمار، حيث

  • تستكمل الشجرة تكوين أغفلة الثمرة والمجموع الخضري خلال الاشهر نيسان (ابريل) – حزيران (يونيو)، حيث تبدأ في ملء الثمرة عند منتصف شهر حزيران (يونيو). وتبدأ الثمار بدخول مراحل النضج حيث تتلون قبل خمسة أسابيع من النضج، ويتلون ذيل الاوراق وعروقها الوسطى باللون الأحمر عند اكتمال النضج.
  • لا تمتلىء كل ثمار الفستق الحلبي بعد العقد باللب، حيث يبقى عدد من هذه الثمار فارغاً وللتمييز يكون اتصال الثمار الفارغة بالأشجار اقوى من اتصال المليئة.
  • ويتساقط عدد من الثمار المتكونة بعد تشكيلها طيلة فترة نموها، وتقل نسبة الثمار

المتساقطة تدريجياً قبل النضج حتى تتوقف تماماً .

  • تدخل الشجرة طور الاثمار خلال مدة ما بين 58 سنوات حيث تعطي الشجرة من 1 إلى 2كيلو من الثمار .

أوراق الفستق الحلبي :

الاوراق في الفستق الحلبي تكون مركبة من وريقات بيضاوية الشكل خضراء شمعية نوعاً ما لامعة، كثيرة التفرع . يتراوح عدد الوريقات من 3-7 وريقات، الاوراق يكون ترتيبها بطريقة تبادلية على الافرع. والاوراق في لاشجار المذكرة تكون اصغر حجماً من الاوراق في لاشجار المؤنثة .

جذور الفستق الحلبي :

المجموع الجذري لشجرة الفستق الحلبي قوي جداً ويتكون من جذر وتدي يتعمق بعيداً في التربة حتى عمق 7 م ومجموع جذري سطحي ينمو عرضياً بقوة حتى مسافة 5-10 م بعيداً عن الساق، تتعمق جذور الفستق الحلبي سريعاً في التربة وخصوصا ان كانت عملية الانبات للبذور تمت بفصل الخريف، وهي جذور وتدية وحساسة للرطوبة الزائدة.

زراعة الفستق الحلببي:

بداية وبحالة الاكثار من البذور لا بد من اختيار البذور المناسبة والتي تتميز بانها تحمل الصفة الظاهرية المثلى للفستق الحلبي والناضجة ويتم وضع البذور بخلطة ترابية تتكون من التربة والرمل الناعم والسماد العضوي المتحلل بنسبة (3:1:1). توضع هذه الخلطة باكياس متينة وسميكة، ولونها اسود قاتم وبابعاد مناسبة لاستيعاب مجموع جذري مناسب وتكون مثقبة بثقوب جانبية سفلية .

وبعدها يتم:

  • تنقع البذور في الماء لمدة ساعتين وتفصل البذور الطافية على سطح الماء، ثم تفرد على خيش رطب بالماء بسماكة 23 سم، ثم يلف الخيش وبه البذور مع استمرار ترطيبه بالماء لليوم التالي قبل زراعته.
  • تعبأ الاكياس بالخلطة الترابية الجافة، وتترك مسافة حوالي10  سم اسفل حافة الكيس العلوية  وذلك لاستيعاب مياه الري.
  • تغرس البذور في الاكياس بمعدل 3 – 2 بذرة في كل كيس لضمان الحصول على غرسة على الاقل وعلى عمق 2 4 سم. وتكون الفتحة الموجودة على شكل شق في البذور الناضجة متوجهة للاعلى، ويضغط فوقها التراب بعد الزراعة .
  • يضاف سماد نترات الكالسيوم او سلفات الامونيوم بمعدل 45 غم لكل كيس على دفعتين .
  • تروى الاكياس مباشرة بعد الزراعة ويراعى ان يكون الري هادئاً، ويستمر الري بالرذاذ كلما دعت الحاجة .
  • بعد ظهور البادرات ونموها الى حوالي 5 سم، يتم التفريد للحصول على نبتة واحدة في كل كيس، ويفضل التفريد بالقص خشية تخلخل البادرة المتبقية.
  • يفضل معاملة البذور بمبيد فطري قبل الزراعة لتجنب تعفن البذور.

زراعة غراس الفستق الحلبي

  • بداية يتم تعيين مواقع زراعة الغراس المطعمة باستخدام اوتاد تثبيت خشبية في هذه المواقع بناءا على مخطط توزيع الاشجار المذكرة والمؤنثة .
  • تحفر الجور بأبعاد 50سم X50 سم50  X  سم بحالة عدم وضع سماد على ارضية الحفرة، اما اذا وضع السماد فتحفر بعمق 6070 سم .
  • يراعى وضع تربة الحفر السطحية اسفل الجورة والتربة السفلية في الاعلى .
  • يتم استكمال طمر الجورة ورص التربة حول المجموع الجذري بالأقدام مع ابقاء مكان اتصال الطعم مع الاصل ظاهراً فوق سطح التربة .
  • توزع الاشجار المذكرة بين الاشجار المؤنثة على الا يزيد بعد اي شجرة مؤنثة عن اقرب شجرة مذكرة على 2530 م وخاصة في الاجواء الرطبة .
  • نسبة الاشجار المؤنثة الى الاشجار المذكرة (1:9) .

الظروف البيئية الملائمة لزراعة الفستق الحلبي :

  • درجات الحرارة

يستطيع الفستق الحلبي ان ينمو بشكل طبيعي بالمناطق ذات الصيف الطويل الحار والجاف وبالمناطق ذات الشتاء البارد. وإذا إمتد الصقيع الى وقت الازهار بشكل متكرر فإنه يحد من نجاح الفستق الحلبي. يتحمل الفستق الحلبي الحرارة المرتفعة في الصيف حتى 50 درجة مئوية، وبرودة في الشتاء لغاية –30 درجة مئوية، وتحتاج الازهار الى ساعات برودة تقدر بحوالي 500  ساعة  .

  • كميات الامطار

تتحمل شجرة الفستق الحلبي قلة الامطار حيث تنمو في معدل مطري اقل من 200 ملمتر. ويختلف تأثير توزيع الامطار على مدار السنة على شجرة الفستق الحلبي. فالامطار المبكرة في نهاية نمو الفستق الحلبي تعمل على تخزين العناصر الغذائية اللازمة في الاشجار. كما ان الامطار بفصل السكون تهيئ  في التربة كمية كافية من المياه للنمو، فإذا كانت الامطار غزيرة خلال فترة التفتح الزهري فإنها تؤدي الى غسل حبوب اللقاح وإضعاف فعاليتها.

  • الرطوبة النسبية

ارتفاع الرطوبة النسبية وقلة الازهار يعرقل عملية التلقيح فتزداد نسبة الثمارالفارغة. ويؤدي ارتفاع الرطوبة خلال الصيف الى الاصابة بالأمراض مثل السبتوريا، وامراض التفحم والاشنات.

  • الضوء

الفستق الحلبي محب للضوء، فالأشجار المعرضة لأشعة الشمس تكون اقوى نموا، وأكثر انتاجاً، واقل تعرضاً للاصابة بالأمراض والحشرات من الاشجار الظليلة.

  • التربة

تنجح زراعة الفستق الحلبي في جميع انواع الاتربة تقريباً لا سيما التي تميل الى القلوية  PH 8، وتتحمل لغاية نسبة 80 % من الكلس، كما انها تتحمل الملوحة .

تنجح زراعة الفستق الحلبي في السهول و الجبال و السفوح و الوديان، ويفضل الاراضي المرتفعة قليلة الرطوبة.

الخدمة بعد الزراعة

  1. الري
  • تروى الغراس المزروعة في المكان الدائم مباشرة بعد الزراعة حتى ولو كانت التربة محتوية على الرطوبة، لان الرية الاولى تساعد على تثبيت المجموع الجذري، وإحاطته كاملا بالتراب و طرد الزائد من الهواء منه.
  • يجب الانتباه الى ان كثرة الماء غير مرغوبة لأن الفستق الحلبي يُكون مجموعا جذريا سطحيا وخفيفا اضافة الى انه توجد احتمالات اصابة القلف في المنطقة الفاصلة بين المجموع الجذري والساق بمرض اهتراء القلف المتسبب عن البكتيريا.
  1. الحراثة
  • تحرث الارض الطينية الثقيلة عدة مرات في العام احداها عميقة في الخريف قبل هطول الامطار، ثم تكرر الحراثات السطحية صيفا باستخدام المحراث السطحي، حيث تقوم هذه الحراثة بتكسير الشقوق المتشكلة في الاراضي الثقيلة، والانابيب الشعرية السطحية والتي تسبب فقدان الرطوبة. واحيانا لا ينصح بالحراثة بتاتا اذا كانت التربة رملية .
  1. التسميد
  • التسميد العضوي
  • تحسين الخواص الفيزيائية للتربة وخاصة في الاراضي الرملية الخفيفة حيث يزيد من قوة تماسكها واحتفاظها بالماء. اما في الاراضي الثقيلة فيعمل السماد العضوي على تفككها وتحسين خواص التهوية فيها، وعدم تشققها خلال فترة الجفاف. وينصح بإضافة كمية 1525 كغ من السماد العضوي المتخمر لكل شجرة كبيرة وتكرر الاضافة كل 2-3 سنوات حسب خصوبة التربة.
  1. التقليم
  •  يتم تقليم اشجار الفستق الحلبي بهدف الحصول على شكل معين

للاشجار وعلى انتاج ثمري اقتصادي وهناك انواع للتقليم هي :

  1. تقليم التربية :

ينصح باتباع التربية المصغرة عند استعمال اصل (فستق حلبي) في التربة غير العميقة والخفيفة وفي المناطق ذات كميات الهطول المطري القليلة وعندما تقل مسافة الزراعة بين الاشجار وفي المناطق شديدة الرياح. اما التربية المكبرة فتستخدم عند استعمال اصل البطم الاطلسي وفي التربة الطينية والعميقة وفي المناطق ذات الهطول المطري الكبير وعندما تزيد المسافات بين الاشجار. ويتم تقليم التربية ابتدء من زراعة الغراس وحتى عمر67 سنوات ويطبق اثناء سكون العصارة قبل تفتح البراعم بشهرين.

  • طرق التربية المتبعة :
  • الطريقة الكأسية
  • طريقة الفرع الرئيسي
  • طريقة التربية الطبيعية
  1. تقليم تنظيم الحمل والاثمار

حيث يبدأ اعتبارا من السنة السادسة او السابعة من الغرس ويتبع فيه ازالة النموات الصغيرة على الافرع الرئيسية والفرعية كما يقطع الزائد من الاغصان المتشابكة ويخفف من النموات التي تحمل براعم ثمرية اذا كان عددها كبيرا ويطبق هذا التقليم اثناء سكون العصارة.

 

الدكتور فاخر العكور

الكاتب eng_ahmad_jaradat

eng_ahmad_jaradat

مواضيع متعلقة

اترك رداً