مرحبا عزيزي الزائر, هل هذه هي زيارتك الاولى؟ إضغط زر " تسجيل حساب " الان لللاشتراك معنا.
  • Login:

أهلا وسهلا بك إلى منتدى الحديقة.

إذا كانت هذه زيارتك الأولى، كن متأكدا من إطلاعك على الاسئلة الشائعة بالضغط على الرابط السابق. قد تضطر إلى التسجيل قبل أن تتمكن من المشاركة: اضغط على الرابط السابق للتسجيل والمضي قدما.

إعلانات منتديات الحديقة .. لطلب إعلان فضلا قم بالنقر هنا







النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    الصورة الرمزية rosa land

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الجنسيهـ
    دولة الامارات العربية المتحدة
    المشاركات
    5,035
    الجنس
    الوظيفة
    مدرسة كيمياء سابقا
    الإهتمام
    القراءة والمطالعة



    بلد الاقامه

    بلد الاقامة ~




    افتراضي القيمة الغذائية للمواد العلفية وتغذية الأبقار الحلوب


    منتديات الحديقة - اعلانات نصية
    اذا اعجبك الموضوع يمكنك ضغط زر اعجبني بنهاية الموضوع او كتابة مشاركة للفيس بوك للمساهمة في نشر الفائدة



    ساهم معنا فى رفع ترتيب منتديات الحديقة عن طريق عمل مشاركة للموضوع على الفيس بوك

    [
    القيمة الغذائية للمواد العلفية
    وتغذية الأبقار الحلوب



    معرفتك بالقيمة الغذائية للمواد العلفية التي تستخدمها في تركيب العلائق لأبقارك
    يؤمن لك الحصول على علائق متزنة واقتصادية

    عرف القيمة الغذائية للمواد العلفية التي تستخدمها في تركيب العليقة:
    إن الأبقار كما تعلم أخي المربي تحتاج إلى العلف حتى تنمو وتكبر وتنتج الحليب واللحم، وحتى تستطيع الأبقار تحويل الأعلاف إلى لحم أو حليب، يجب أن تقوم أولاً بتحليل الأعلاف إلى العناصر الأساسية المكونة منها. وعملية تحليل الأعلاف إلى العناصر الأساسية تسمى عملية الهضم.



    فكيف تتم عملية الهضم عند الأبقار:

    إن الأبقار تختلف عن الحيوانات غير المجترة باحتواء جهازها الهضمي على معدة مركبة تتألف من أربعة أجزاء أهمها وأكبرها ما يسمى بالكرش, إن الكرش هو أول جزء من أجزاء جهاز الهضم بعد المري، ويمكنك تشبيه الكرش بخزان كبيرة ذو فتحتين فتحة كبيرة في الأعلى وتسمح بمرور الأجزاء الكبيرة من العلف وفتحة في الأسفل لا تسمح إلا للأجزاء الصغيرة بالمرور إلى بقية أقسام الجهاز الهضمي.

    فعندما تتناول البقرة العلف يمر من الفم إلى المري ويصل إلى الكرش، ويتجمع العلف في الكرش حتى يمتلئ إلى حد معين تتوقف بعده البقرة عن تناول العلف. وبعد امتلاء الكرش تبدأ البقرة بإرجاع العلف إلى الفم على دفعات صغيرة لتقطعه وترطبه باللعاب وهذا مايسمى بعملية الاجترار.


    وبعد تقطيع العلف في الفم يرجع إلى الكرش وهنا يتم تحليل وتحويل القسم الأكبر من العلف إلى مكوناته الأساسية التي يمتصها الجسم من جدار الكرش والأجزاء الصغيرة التي لم تحلل تستطيع الخروج من الكرش والمرور إلى الأجزاء الأخرى من جهاز الهضم.


    وفي الكرش يوجد أنواع من الكائنات الحية الدقيقة غير الضارة تقوم بتحليل وتحويل العلف إلى مكوناته الأساسية وتسمى هذه العملية بالهضم الأولي ( الميكروبي).

    وكلما كانت عملية الهضم هذه أسرع كلما استطاعت البقرة تفريغ الكرش بوقت أقصر وتناول كمية أكبر من العلف.

    وحتى تتم عملية هضم الأعلاف في الكرش بشكل سريع يجب أن يكون عدد الكائنات الحية الدقيقة كبير, ولكي يبقى عدد الكائنات الحية الدقيقة في الكرش كبير وتعمل على تحليل العلف بشكل سريع يجب أن تتناول البقرة كمية كافية من العلف الجيد وأن تقوم البقرة بعملية الاجترار.

    ومن أجل ذلك يجب أن تتناول البقرة كمية كافية من العلف الأخضر ( الخضير ) أو التبن أو الأعشاب وتسمى هذه الأعلاف بالأعلاف الخشنة أو المالئة.

    والأبقار لاتحتاج إلى الأعلاف المالئة بل وتحتاج أيضاً إلى الأعلاف المركزة ( العليق) مثل الكسبة والنخالة والشعير وغيرها من أجل أن يكون إنتاجها من الحليب عالياً ولكن هذه الأعلاف ( العليق) لاتساعد البقرة على الاجترار والهضم.

    فتذكر أخي المربي :

    إن الأبقار تعتمد في تغذيتها بشكل أساسي على الأعلاف الخضراء ( الخضير ) أو التبن (الأعلاف المالئة) ويجب عليك تقديمها بكميات كافية حتى لايحدث تلبك في الكرش وسوء هضم في الأعلاف المركزة ( العليق) وبالتالي لاتستطيع الأبقار أن تستفيد من الأعلاف المتناولة وتقل شهيتها وبالتالي تقل كمية العلف التي يمكن أن تتناولها وينخفض إنتاجها من الحليب.

    فما هي المواد الأساسية التي تحتويها الأعلاف:

    تتحول الأعلاف بعد عملية الهضم إلى مكوناتها الأساسية التي تسمى بالعناصر الغذائية وتحتوي الأعلاف على عدة أنواع من العناصر الغذائية فهناك مجموعة من العناصر الغذائية تدعى البروتينات وهناك مجموعة أخرى تدعى السكريات أو النشويات أو المواد المولدة للطاقة ومجموعة أخرى تدعى الألياف.

    والبروتينات التي تحتويها الأعلاف هي المواد الأولية التي يستخدمها جسم الحيوان في إنتاج اللحم والحليب.

    ويحتاج جسم الحيوان إلى السكريات أو النشويات أو المواد المولدة للطاقة حتى يستطيع الحيوان الحركة والقيام بوظائفه على أكمل وجه.

    كما يوجد مجموعة من العناصر الغذائية تسمى الفيتامينات والأملاح يحتاجها الجسم كمواد مساعدة للقيام بوظائفه.

    وتحتوي الأعلاف على عناصر غذائية تسمى الألياف تستطيع الأبقار هضمها ( وهي موجودة بكميات كبيرة في الأعلاف المالئة) وهي ضرورية كما ذكرنا سابقاً لعملية الاجترار.

    فتذكر أخي المربي:


    إن العناصر الغذائية هي المواد الموجودة في المواد العلفية ويستطيع الجسم الاستفادة منها بعد تحليلها وهضمها وتضم : البروتينات والسكريات (المواد المولدة للطاقة) والفيتامينات والأملاح والألياف. وتتحدد القيمة الغذائية للمادة العلفية حسب محتواها من هذه العناصر.

    هل تحتوي الأعلاف على نفس الكميات من العناصر الغذائية
    الأعلاف لاتختلف فقط في الاسم والشكل ولكنها تختلف أيضاً بكمية العناصر الغذائية التي تحتويها:

    الأعلاف الخضراء والتبن:

    فإن الأعلاف الخضراء تحتوي على كميات جيدة من البروتين والمواد المولدة للطاقة (نشاء وسكر) والألياف إضافة إلى الأملاح والفيتامينات ، ولذلك فإن الأعلاف الخضراء ذات قيمة غذائية عالية بالنسبة للأبقار. بينما لايحتوي التبن إلى على كميات قليلة من البروتين والمواد المولدة للطاقة ولكن يحتوي على كميات كبيرة من الألياف ولذلك فإن قيمته منخفضة وتنحصر فائدته في مساعدة البقرة على الاجترار والهضم.


    فتذكر أخي المربي:

    أن القيمة الغذائية للأعلاف الخضراء أعلى بكثير من القيمة الغذائية للتبن وهي تحتوي على كمية جيدة من الألياف تساعد الأبقار على الهضم مثل التبن. ولذلك فإن الأعلاف الخضراء أفضل من التبن في تغذية الأبقار.


    تختلف الأنواع المختلفة للأعلاف الخضراء في محتواها من العناصر الغذائية، وكمية البروتين في الفصة والبيقية أكبر بكثير من كمية البروتين في الشعير الأخضر والشيلم والذرة الخضراء. كما تحتوي كل الأعلاف الخضراء على كميات متشابهة من المواد المولدة للطاقة.

    فتذكر أخي المربي :

    إن الفصة والبيقية غنيتان بالبروتين وتحتويات على كمية جيدة من الطاقة.

    الأعلاف المركزة (العليق):

    الأعلاف المركزة تختلف أيضاً بكمية العناصرا لغذائية التي تحتويها فإن الكرسنة والجلبانة وكسبة القطن المقشورة (الكسبة الحلبية) والفول تحتوي على كميات كبيرة من البروتين وعلى كميات جيدة من الطاقة ولكن كمية الألياف فيها قليلة، وتسمى هذه المجموعة بالأعلاف الغنية بالبروتين وتسمى ( الأعلاف الحامية) ، وكما تلاحظ في الصورة أيضاً فإن الكسبة والكرسنة تحتويان على كمية متقاربة من البروتين وهي أكبر من كمية البروتين في الجلبانة والفول.

    والأعلاف المركزة الأخرى مثل الشعير والذرة والحب والخبز كما تشاهد في الصورة رقم (5) تحتوي على كميات كبيرة من الطاقة ولكن محتواها من البروتين قليل وتسمى مجموعة الأعلاف الغنية بالطاقة.

    ويحتوي المركب الحلوب على كميات متوسطة من الطاقة والبروتين أما النخالة فتحتوي على كميات متوسطة من البروتين ولكن محتواها من الطاقة أقل من محتوى الطاقة في المركب الحلوب.

    وتسمى النخالة والمركب الحلوب بالأعلاف المتوسطة المحتوى من العناصر الغذائية.


    الصحة الجيدة للأبقار والإنتاج العالي يتطلب تقديم أنواع مختلفة من الأعلاف وبكميات متناسبة:


    إن الأبقار تحتاج إلى جميع العناصر الغذائية البروتين والطاقة والألياف والفيتامينات والأملاح لكي تستمر في الحياة وتنتج الحليب.

    وحتى تستطيع الأبقار أن تبقى بصحة جيدة وتعطي إنتاجاً جيداً فإنها تحتاج إلى كل العناصر الغذائية بكميات كافية.

    ويجب أن تكون كمية هذه العناصر متناسبة مع بعضها ومع حاجة البقرة وكل زيادة أو نقصان في كمية العناصر الغذائية أو عدم تناسب ( أوتوازن) كمية البروتين مع الطالقة في العليقة يؤدي إلى أضرار صحية وانخفاض في إنتاج الحليب.



    فإذا أعطيت أخي المربي أبقارك الكرسنة والجلبانة والفول والكسبة فقط أو كانت كمياتها كبيرة في العليقة فإنها تحصل على كميات كبيرة من البروتين ولكن كمية الطاقة التي تكون قليلة وغير متناسبة مع كمية البروتين وهذا مايؤدي إلى أضرار صحية وكذلك تنخفض خصوبتها ويقل إنتاجها من الحليب.

    وهذا ما يحدث أيضاً إذا أعطيت الحيوان الشعير أو الذرة فقط أو كميات كبيرة فإن الأبقار في هذه الحالة تحصل على كميات كبيرة من السكريات (المواد المولدة للطاقة) لكن كمية البروتين تكون قليلة وهذا يؤدي إلى انخفاض في إنتاج الحليب ومشاكل صحية.

    كما أن الأبقار تحتاج إلى كمية كافية من الألياف في العليقة حتى لايحدث لها اضطرابات هضمةي في الكرش وجميع الأعلاف الخضراء والتبن تحتوي على كميات كبيرة من الألياف لذلك يجب أن تعطي لأبقارك كميات كافية منها.

    انتبه أخي المربي :

    إلى أن الأبقار تحتاج إلى أعلاف غنية بالبروتين وكذلك إلى أعلاف غنية بالطاقة، وكمية كل نوع من هذه الأعلاف يجب أن تكون متوافقة مع حاجة الحيوان وهذا مايسمى بالتوازن الغذائي.

    ماهي الأعلاف التي يجب أن تحتويها العليقة المقدمة للأبقار


    الأعلاف التي يجب أن تعطيها لأبقارك مرتبطة باحتياجات الأبقار للعناصر الغذائية وماهي أنواع الأعلاف المالئة المتوفرة لديك.

    فحسب نوع العلف المالئ الذي تستخدمه يتم استخدام أنواع مختلفة من الأعلاف المركزة كما في الأمثلة التالية:



    مثال (1)

    فإذا كنت تقدم الفصة أو البيقية فهذا يعني أن الحيوان يتناول كمية جيدة من البروتين ولذلك تستخدم أعلاف غنية بالطاقة مثل الشعير وأعلاف متوسطة المحتوى من العناصر الغذائية مثل النخالة.



    مثال (2)

    أما إذا كنت تقدم الشعير الأخضر أو الشيلم فلابد من استخدام كميات قليلة من الأعلاف الغنية بالبروتين مثل الكسبة إضافة إلى الأعلاف الغنية بالطاقة مثل الشعير والأعلاف المتوسطة المحتوى من العناصر الغذائية مثل النخال.



    مثال (3)

    أما إذا كنت تقدم التبن فقط فيجب زيادة كمية الأعلاف الغنية بالبروتين مثل الكسبة في العليقة إضافة إلى الأعلاف الغنية بالطاقة مثل الشعير والأعلاف المتوسطة المحتوى من العناصر الغذائية مثل النخالة.


    الأعلاف المركزة الواجب تقديمها للحيوان حسب نوع العلف المالئ المتوفر،

    انتبه أخي المربي :

    للحصول على كميات الأعلاف المركزة التي يجب أن تدخل في تركيب خلطة العلف المركز حسب نوع العلف المالئ اقرأ النشرة الإرشادية الثالثة حول تركيب العلف المركز.

    تذكر أخي المربي :


    أنك يجب البدء في تركيب العليقة من العلف المالئ ( العلف الأخضر أو التبن) المتوفر كما في الأمثلة 1-2-3 السابقة.

    ماذا تعمل في حال أنك كنت تستخدم علف مركز ولم هذا العلف متوفر في السوق
    إذا كان العلف الذي تستخدمه من الأعلاف الغنية بالبروتين ولم يعد متوفر بالسوق فيمكن استبدال بعلف آخر من الأعلاف الغنية بالبروتين وليس بعلف غني بالطاقة.

    فمثلاً الكسبة أصبحت غير متوفرة في السوق فيجب استبدالها إما بالكرسنة أو الجلبانة أو الفول.

    وكذلك في حال عدم توفر علف غني بالطاقة يجب استبداله بعلف غني بالطاقة وليس بعلف غني بالبروتين.

    إلا أن الأعلاف الغنية بالطاقة والمستخدمة في تغذية الأبقار قليلة ويمكن تبديل الشعير بالخبز أو بالذرة الصفراء.

    إلا أن تغذية الأبقار بالذرة الصفراء بكميات كبيرة لاينصح به وكما أن تغذية الأبقار بالخبر له محاذيره (كأن يكون الخبز متعفن) ولذلك فإن التغيير في الأعلاف الغنية بالطاقة المتوفرة في السوق محدود.

    تذكر أخي المربي :

    إن تغيير علف أو إضافة علف جديد يجب أن يتم بشكل تدريجي وعليك تجنب التغيير المفاجئ في العليقة.

    ماهي الكميات الواجب استخدامها من العلف الجديد
    الجدول التالي يوضح لك بشكل تقريبي ماهي الكميات التي يمكن أن تستخدمها من العلف الجديد واستبدال واحد كغ من العلف القديم في الأعلاف الغنية بالبروتين.

    العلف القديم
    العلف الجديد
    كمية العلف الجديد الواجب استخدامها

    1 كغ كسبة
    كرسنة
    1 كغ كرسنة

    اكغ جلبانة
    فول
    1 كغ فول

    اكغ كسبة أو ا كغ كرسنة
    فول أو جلبانة
    1.3 كغ فول أو جلبانة

    اكغ فول أو 1 كغ جلبانة
    كسبة أو كرسنة
    0.7 كغ كسبة أو كرسنة


    استبدال الأعلاف الغنية بالبروتين والكميات الواجب استخدامها في العلف الجديد



    هل السعر هو الذي يحدد إمكانية استخدام علف أم لا
    حتى تستطيع تكوين عليقة اقتصادية يتوجب معرفة أسعار الأعلاف وعند استخدامك للأعلاف الغنية بالبروتين يمكنك اختيار الأعلاف الأرخص. أما في حال استبدال بعضها ببعض فمن المفضل معرفة الأسعار ومعرفة الكميات الواجب استبدالها كما هو موضح في الجدول السابق وحسبا قيمة الكمية المستبدلة والمقارنة بين تكلفة هذه الكميات وانتقاء الأرخص.

    إذا كنت تستخدم الكسبة وسعر ا كغ 10 ل.س ولم تعد متوفرة في السوق وتريد استبدالها فعليك حساب سعر كمية العلف الجديد التي يمكن أن تحل محل 1 كغ كسبة وانتقاء الأرخص كالتالي:


    العلف الجديد
    سعره
    الكمية الواجب استخدامها من الجدول السابق
    تكلفة هذه الكمية

    كرسنة
    16
    1
    1 ×16 = 16

    جلبانة
    15
    1.3
    1.3 ×15 = 19.5

    الفول
    15
    1.3
    1.3 ×15 = 19.5


    في هذه الحالة يجب استخدام الكرسنة محل الكسبة

    وفي حال أنك تستخدم مثلاً الجلبانة وسعر 1 كغ 15 ل.س فيمكنك معرفة الأعلاف الأرخص والتي يمكن أن تستبدلها بها بنفس الطريق كالتالي:


    العلف الجديد
    سعره
    الكمية الواجب استخدامها
    تكلفة هذه الكمية

    الكسبة
    10
    0.7
    0.7× 10 = 7

    الكرسنة
    15
    0.7
    0.7 ×15 = 10.5

    الفول
    15
    1
    1 ×15 = 15


    في هذه الحالة يمكن استبدال الجلبانة بالكسبة.



    تقديم العلف الأخضر للأبقار على مدار السنة يؤمن للقطيع الصحة الجيدة وإنتاج حليب بتكاليف أقل


    قدم العلف الأخضر على مدار السنة:

    تختلف الحيوانات المجترة والتي منها الأبقار عن الحيوانات غير المجترة ( مثل الدواجن) بأن لها جهاز هضمي يحتوي على الكرش الذي تتم فيه عمليات الهضم الأساسية.

    ماهي أهمية الأعلاف الخضراء

    الأعلاف الخضراء تعتبر من أفضل الأعلاف للأبقار لأنها تحتوي على كل العناصر الغذائية وبأسعار رخيصة فهي :

    1. من الأعلاف المالئة ( الخشنة) والتي تضم أيضاً إضافة للأعلاف الخضراء مخلفات المحاصيل مثل التبن وهي علف أساسي للأبقار، فإذا لم تتناول كمية كافية من الأعلاف الخضراء أو التبن فإنها لاتستطيع القيام بعملية الاجترار وبالتالي فإن جهازها الهضمي وخاصة الكرش لايستطيع أن يقوم بعملية الهضم بشكل جيد وهذا مايؤدي لحدوث إرباك في الكرش وكذلك يؤدي إلى حدوث بعض الأمراض الاستقلابية.

    تذكر:

    أن الأبقار تحتاج إلى كميات من الأعلاف المالئة ( الخشنة ) للحفاظ على صحتها وإنتاجها.

    والأعلاف الخضراء تختلف عن التبن بأنها تحتوي على كميات جيدة من العناصر الغذائية القيمة بينما نلاحظ أن التبن لايحتوي إلى على كميات قليلة من العناصر الغذائية.

    لاحظ الشكل الخاص بمحتوى الأعلاف الخضراء من العناصر الغذائية

    تذكر:

    الأعلاف الخضراء تساعد الأبقار على الهضم مثل التبن ولكنها ذات قيمة غذائية أعلى ويجب اعتبارها من العلف الأساسي في تغذية الأبقار.

    2. وبما أن الأعلاف الخضراء تحتوي على قيمة غذائية أعلى من التبن فهذا يعني أن الأبقار التي تتناول كميات كافية من العلف الأخضر تحتاج إلى كميات أقل من الأعلاف المركزة (العليق) لتنتج نفس كمية الحليب التي تنتجها بقرة تتغذى على التبن والعلف المركز فقط.

    اعلم :

    أن تقديم كميات كافية من العلف الأخضر يوفر من كميات العلف المركز الواجب تقديمها للبقرة.

    ويمكن أن نلاحظ من خلال الجدول التالي القيمة الغذائية للأعلاف الخضراء مع القيمة الغذائية للمركب الحلوب:

    المركب الحلوب
    الفصة
    الشيلم

    اكغ من حيث البروتين تعادل
    3.25 كغ
    6 كغ

    اكغ من حيث الطاقة تعادل
    5.25 كغ
    6 كغ


    3. تحتوي الأعلاف الخضراء على فيتامينات أهمها فيتامين آ وتأثير نقصه يظهر من قلة تناول الأعلاف الخضراء فعند المقارنة بين أبقار مزرعة تقدم أعلاف خضراء وبين أبقار مزرعة لاتقدم أعلاف خضراء:

    - نلاحظ أن أبقار المزرعة التي لاتقدم أعلاف خضراء تحتاج إلى عدد أكبر من التلقيحات حتى تحمل حيث أنها قد لاتظهر دلائل إصراف ( إصراف صامت) وأنها تتأخر في الإصراف.

    - وملاحظ أن عدد من العجول المولودة حديثاً يمكن أن تصاب بالعمي إذا لم يتوفر لها العلف الأخضر. وكذلك قد تولد بعض العجول عمياء إذا كانت أمهاتها لم يتوفر لها الأعلاف الخضراء.

    اعلم :

    إن توفير العلف الأخضر للأبقار يؤدي إلى تحسين خصوبة البقرة والحصول على عجل سليم كل سنة.

    4. القيمة الاقتصادية ( المادية ) للأعلاف الخضراء: يمكن أن نلاحظ من الجدول التالي اختلاف تكلفة العلف (تكلفة العلف المركز العليق وتكلفة العلف المالئ) لإنتاج 1 كغ من الحليب باختلاف نوع العلف المالئ المقدم في حالة تقديم الفصة وفي حال تقديم الشيلم مقارنة مع العليقة بدون علف أخضر:

    تكلفة العلف اليومية حسب إنتاج البقرة ونوع العليقة

    نوع العليقة
    10 كغ / يومياً
    15 كغ / يومياً
    20 كغ / يومياً

    علف مركز مع الفصة
    72 ل.س
    95 ل.س
    117 ل.س

    علف مركز مع الشيلم
    71 ل.س
    92 ل.س
    114 ل.س

    علف مركز بدون علف أخضر
    81 ل.س
    105 ل.س
    129 ل.س




    تكلفة إنتاج 1 ليتر من الحليب حسب إنتاج البقرة ونوع العليقة

    نوع العليقة
    10 كغ / يومياً
    15 كغ / يومياً
    20 كغ / يومياً

    علف مركز مع الفصة
    7.2 ل.س
    6.33 ل.س
    5.85 ل.س

    علف مركز مع الشيلم
    7.1 ل.س
    6.13 ل.س
    5.70 ل.س

    علف مركز بدون علف أخضر
    8.1 ل.س
    7 ل.س
    6.45 ل.س


    لاحظ من خلال الجدول أنه مع وجود العلف الأخضر كيف تنخفض كلفة إنتاج 1 كغ من الحليب فمثلاً مع الفصة والعلف المركز تنتج 10 كغ تكون تكلفة ا كغ حليب 7.2 ل.س وبدون وجود العلف الأخضر ترتفع التكلفة إلى 8.1 ل.س.

    عرفنا أهمية العلف الأخضر بالنسبة للأبقار فهل هو متوفر طوال السنة في غوطة دمشق:

    في غوطة دمشق تزرع الفصة كل خمس سنوات وتحش كل سنة حوالي ست مرات في الفترة الواقعة بين آذار وبداية تشرين الأول.

    وتزرع الذرة كل سنة ، وبعض المربين يقسم الأرض المخصصة لزراعة الذرة إلى أقسام يزرعها بفترات متباعدة تصل إلى 20-25 يوماً بين الفترة والفترة بهدف الحصول على علف أخضر لأطول فترة زمنية ممكنة.

    ولتوفير العلف الأخضر في الشتاء يزرع بعض المربين الشعير وبعضهم البيقية أو الشعير والبيقية معاً ويمكن حشها في كانون الأول أو شباط حسب موعد الزراعة وبعض المربين يحش أكثر من مرة.

    إلا أن زراعة الشعير لاتؤمن علف أخضر خلال الفترة من تشرين الأول وحتى آذار والتي تسمى الفترة الحرجة ويتم فيها تغذية الأبقار على التبن والعلف المركز (عليق) بكميات كبيرة و خلال هذه الفترة كثيراً ماتعاني الأبقار من اضطرابات هضمية .

    بشكل عام لتأمين علف أخضر خلال السنة وخلال الفترة الحرجة يمكن أن تكون عن طريق :

    1. زراعة نبات الشيلم الإيطالي

    2. صناعة الدريس من الفصة



    `RiWioi.iS` `RiW`a`q`R`Mi.` iWiWiSi`R`x `RiW`diWi[i.` i`I`a`qi.` `RiW``~io`R` `RiW`liWi`~


    Facebook Comments - تعليقك على الفيس بوك ابسط دعم لنا





  2. #2
    الصورة الرمزية rosa land

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الجنسيهـ
    دولة الامارات العربية المتحدة
    المشاركات
    5,035
    الجنس
    الوظيفة
    مدرسة كيمياء سابقا
    الإهتمام
    القراءة والمطالعة



    بلد الاقامه

    بلد الاقامة ~




    افتراضي


    أولاً : زراعة نبات الشيلم الإيطالي:

    مميزاته:

    الشيلم مقاوم للبرد وينمو حتى في الأشهر الباردة

    الشيلم له القدرة على النمو والإنتاج في التربة الفقيرة الرملية أو الحامضية.

    يمتاز الشيلم بإمكانية الحصول منه على عدد من الحشات تصل من 6-8 حشات وذلك لسرعة النمو التي يتصف بها النبات في ظروف مناسبة من التسميد والري والحرارة.

    - للشيلم استساغة عالية من قبل المواشي.

    موعد زراعة الشيلم:

    يمكن زراعة الشيلم بدءً من منتصف أيلول وحتى منتصف شهر تشرين الأول، بعد الزرع تروى الأرض بريات خفيفة وعلى فترات متقاربة كل ثلاث أيام رية خفيفة حتى يتم الإنبات بعد ذاك تنظم السقاية حسب حاجة النبات وطبيعة التربة ويفضل أن يسقى النبات في الأسبوع مرة.

    موعد حش الشيلم:

    يمكن الحصول على الحشة الأولى بعد 7-8 أسابيع من الزراعة وعندها يكون النبات على ارتفاع 30 سم ويجري الحش على ارتفاع 6 سم.

    انتبه إلى أن :

    حش الشيلم في مرحلة مبكرة من النمو ليس مفضلاً إنما يجب التأخر بالحش إلى فترة ماقبل الإزهار بقليل.

    ماهي قيمة الشيلم التغذوية للأبقار

    من مقارنة محتوى نبات الشيلم من العناصر الغذائية مع محتوى الفصة والشعير من العناصر الغذائية فهو :

    لاحظ أن الشيلم :
    يحتوي على كميات من البروتين أقل من الفصة وأكثر من الشعير، ويحتوي على كميات من الطاقة ( النشاء) أكثر من الفصة والشعير.


    تذكر:

    أن الشيلم ذو قيمة علفية أكبر من الشعير ويمكن أن ينتج أكثر من العلف الأخضر بنفس المساحة.

    من خلال ميزات الشيلم وموعد حشه وعدد الحشات يمكن القول بأن زراعة الشيلم يمكن أن تكون إحدى الحلول لتأمين العلف الأخضر على مدار السنة.



    هل تحتاج إلى مساحات إضافية لزراعة الشيلم

    1. في الشتاء ليس من الضروري تقديم الشعير أو البيقية أو البرسيم مع الشيلم، لذلك عند المربين الذين يزرعون الشعير أو البرسيم أو البيقية لتأمين العلف الأخضر لحيواناتهم شتاءً يمكنهم استبدال زراعتهم بزراعة الشيلم فهم لايحتاجون إلى مساحات إضافية.

    اعلم أن:

    أن المساحة اللازمة للبقرة الواحدة تشابه المساحة اللازمة من الفصة وتقدر بحدود ثلث دونم لكل بقرة فإذا كان لديك عشر بقرات فإنك تحتاج إلى 3 دونمات لزراعة الشيلم في الشهر من تشرين أول حتى آذار.

    2. المربون الذين يستعملون الأرض لزراعة المحاصيل الشتوية ( الخضراوات) يمكنهم المقارنة بين الفائدة التي يحصلون عليها من زراعة تلك المحاصيل والفائدة الممكن أن يحصلوا عليها من زراعة الشيلم وتقديمه كعلف أخضر.

    3. المربون الذين لاتتوفر لديهم مساحات كافية لزراعة الشيلم يمكنهم ضمان أرض وزراعتها بالشيلم.

    لذلك فإن زراعة الشيلم تعتبر أحد الحلول الجيدة لتأمين العلف الأخضر لمدة طويلة في السنة.



    ثانياً _ صناعة الدريس من الفصة:


    بما أن الهدف هو تأمين علف أخضر خلال فترات الشتاء فإن صناعة الدريس من الفصة في الصيف يمكن اعتبارها إحدى الطرق الممكن اتباعها إذا كانت المساحات المزروعة بالفصة أكثر من حاجة الحيوانات أو خلال فترات تواجد الفصة والذرة الخضراء حيث يمكن توفير كمية الفصة وتصنيعها كدريس.


    لصناعة الدريس من الفصة يجب الانتباه إلى أن الفائدة الكبرى من الفصة تكمن في أوراقها ولذلك يجب اتباع النقاط التالية عند صناعة دريس الفصة:


    - اليوم الأول : تحش الفصة وتترك في أرضها أو تنقل إلى مكان آخر وتفرد عليه وبعد مرور 6 ساعات من حشها يجب أن تقلب.

    - اليوم الثاني: تقلب الفصة مرتين بشكل جيد

    - اليوم الثالث : تقلب الفصة مرتين بشكل جيد

    - اليوم الرابع : تقلب صباحاً وتجمع في المساء . الدريس الناتج يجب أن يكون لايزال محتفظ بلونه الأخضر.

    ملاحظات هامة:·

    يجب الانتباه إلى أن عدم التقليب يؤدي إلى جفاف الطبقة العليا فقط أو حتى احتراقها وفقدانها اللون الأخضر.

    · كما أن التأخير في جمع الدريس وتركه في العراء يؤدي إلى جفافه إلى درجة كبيرة مما يؤدي إلى سقوط الأوراق وفقدان الفائدة المرجوة منه.



    تغييرك لتركيب العلف المركز حسب نوع العلف المالئ
    المتوفر بطريقة مناسبة
    وتقديم كميات منه تتوافق مع إنتاج البقرة من الحليب
    يؤمن لأبقارك العليقة المتزنة والاقتصادية والصحة الجيدة مما يزيد من ربحك

    غير تركيب العلف المركز حسب نوع العلف المالئ المتوفر بطريقة مناسبة وقدم كميات منه تتناسب مع إنتاج البقرة من الحليب.

    إن الهدف من تربيتك للأبقار أخي المربي هو حصولك على دخل جيد يؤمن لك متطلبات الحياة اليومية ، ويعتبر إنتاج الحليب والمواليد الموردين الأساسيين للدخل في مزرعتك.

    وحتى تستطيع البقرة أن تنتج كمية عالية من الحليب وأن تعطي عجلاً سليماً كل سنة يجب أن تكون صحتها جيدة وتعتبر التغذية من أهم العوامل التي تؤثر على صحة الأبقار وإنتاجها وخصوبتها كما أن التغذية تشكل أكبر تكلفة في المزرعة وتصل إلى حوالي 75% من مجمل التكاليف.



    تذكر أخي المربي:

    إذا أردت أن تكون أبقارك بصحة جيدة وتعطي إنتاجاً عالياً من الحليب وتلد عجلاً سليماً كل سنة وتحصل على دخل جيد عليك أن تغذي أبقارك بشكل جيد واقتصادي.



    والتغذية الجيدة الاقتصادية تعني أن تؤمن لأبقارك الكمية الكافية من العلف والتي تحتوي على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها فالأبقار تحتاج إلى جميع العناصر الغذائية بروتينات ومواد مولدة للطاقة والفيتامينات والأملاح . والكمية التي تحتاجها البقرة يومياً من هذه العناصر الغذائية مرتبطة بوزنها وكمية الحليب التي تنتجها يومياً.

    فالبقرة التي تزن 600 كغ تحتاج إلى كمية أكبر من العناصر الغذائية من البقرة التي تزن 500 كغ كما أن البقرة التي تنتج 15 كغ حليب يومياً تحتاج كذلك إلى كمية أكبر من العناصر الغذائية من بقرة تنتج 10 كغ يومياً. انظر الشكل رقم (1) . كما أن البقرة تحتاج إلى كمية معينة من كل عنصر غذائي وهذه الكمية يجب أن تكون متناسبة مع كمية العناصر الغذائية الأخرى.


    فمثلاً لإنتاج 1 كغ حليب تحتاج البقرة إلى مقدار معين من البروتين (80) غ وكذلك من الطاقة (300) وحدة فإذا تناولت البقرة كمية أكبر من البروتين ونفس كمية الطافة فإنها لاتستطيع أن تنتج أكثر من 1 كغ حليب بل على العكس سوف ينخفض إنتاجها وذلك بسبب أن كمية الطاقة المتناولة بقيت كما هي كما أن البقرة تستخدم قسم منها للتخلص من البروتين الزائد. وهذا مايحدث أيضاً في حال أن البقرة تناولت كمية أكبر من الطاقة ولكن نفس كمية البروتين.



    لذلك تذكر أخي المربي :

    إن التغذية الجيدة السليمة للأبقار تعني تقديم كمية من العلف تحتوي على جميع العناصر الغذائية وبكميات كافية ومتناسبة مع احتياجات البقرة وهذا مايسمى بالتوازن الغذائي. أي أن كمية العناصر الغذائية التي تتناولها البقرة تساوي كمية العناصر الغذائية التي تحتاجها.



    نقول عن علف أو خلطة بأنها متوازنة إذا احتوت على جميع العناصر الغذائية وبكميات متوافقة مع احتياج البقرة بدون زيادة أو نقصان في أحد العناصر الغذائية ، وكما تذكر أخي المربي في النشرة الإرشادية حول محتوى الأعلاف من العناصرالغذائية فإن الأعلاف المستخدمة في تغذية الأبقار تقسم إلى :

    · أعلاف مالئة وهي تضم :

    1. أعلاف خضراء (خضير) مثل الفصة والشيلم والشعير الأخضر وهي تحتوي على كميات جيدة من البروتين والطاقة والفيتامينات والألياف.

    2. التبن وهو فقير بالعناصر الغذائية ولكنه غني بالألياف.

    · أعلاف مركز وتضم :

    1. أعلاف غنية بالبروتين مثل الكسبة والكرسنة والجلبانة والفول

    2. أعلاف غنية بالطاقة مثل الشعير والذرة والخبز

    3. أعلاف تحتوي كميات متوسطة من العناصر الغذائية مثل المركب الحلوب والنخالة.



    وأي علف من هذه الأعلاف المذكورة أعلاه غير متزن فهو إما غني بالطاقة أو غني بالبروتين أو فقير بالألياف، ولذلك يلجأ المربون إلى تكوين خلطة من الأعلاف المركزة مثل الكسبة والنخالة والمركب الحلوب يقدمونها إلى الأبقار إضافة إلى العلف الأخضر ( الخضير) أو التبن إلا أنه

    يوجد بعض الأخطاء في تركيب العليقة من أهمها:

    · احتواء العليقة على كمية كبيرة من البروتين وعلى كمية قليلة من الطاقة.

    · عدم تغيير تركيب خلطة العلف المركزة حسب نوع العلف المالئ الذي يتوفر في الفترات المختلفة من السنة (التبن فقط أو الأعلاف الخضراء وتبن).

    فالأعلاف الخضراء تتوفر في فترات مختلفة من السنة فعندما تزرع الفصة والشيلم فإنه يمكن تقديم الفصة للأبقار من نهاية آذار حتى منتصف تشرين أول وتقديم الشيلم من تشرين أول حتى آذار أي أن العلف الأخضر (الخضير) متوفر على مدار السنة

    أما إذا كنت تزرع الشعير أو البيقية فإنك تحصل على العلف الأخضر في شباط وآذار وربما في كانون أول ولكن في الأشهر الأخرى من الشتاء لايتوفر لديك العلف الأخضر وتعتمد على تغذية أبقارك على التبن فقط كعلف مالئ.

    وكما عرفت أخي المربي فإن محتوى التبن من العناصر الغذائية قليل وليس له قيمة غذائية عالية ولذلك يجب أن تحتوي خلطة العلف المركز المستخدمة خلال الفترات التي تغذي فيها أبقارك على التبن بدون علف أخضر على أعلاف مركزة غنية بالبروتين وأعلاف مركزة غنية بالطاقة.

    ولكن إذا استخدمت نفس هذه الخلطة من العلف المركز ونفس الكميات في الفترات التي تقدم فيها العلف الأخضر فإن الأبقار تحصل على كميات من العناصر الغذائية وخاصة البروتين تكون أكبر من حاجتها لأن الأعلاف الخضراء تحتوي على كميات من العناصر الغذائية أعلى من التبن.

    وحتى مع الأعلاف الخضراء (الخضير) التي عرفنا أنها تختلف في محتواها من العناصر الغذائية فإن استخدام نفس خلطة الأعلاف المركزة مع جميع الأعلاف الخضراء يؤدي إلى زيادة أو نقصان كميات العناصر الغذائية التي تحصل عليها الأبقار.

    وأي زيادة أو نقصان في كمية العناصر الغذائية أو عدم تناسبها مع حاجة الحيوان فإن ذلك يؤدي إلى أضرار كثيرة وخسائر اقتصادية كما هو موضح بالشكل التالي:



    زيادة أو نقصان في كمية العناصر الغذائية




    مشاكل صحية ( اضطراب في عمل الكرش ، نفخة ، إجهاد كبد، تسمم غذائي وغيرها)





    انخفاض في الخصوبة انخفاض في إنتاج الحليب زيادة التكلفة





    يقلل من ربحك




    فتذكر أخي المربي:

    أن تغيير تركيب خلطة العلف المركزة حسب نوع العلف المالئ ( أو الخشن) ضروري لأن الأعلاف تختلف في محتواها من العناصر الغذائية ولأن الأبقار تحتاج إلى كميات معينة من هذه العناصر وأي زيادة أو نقصان في الكميات التي تتناولها الأبقار تؤدي إلى أضرار صحية وانخفاض في إنتاج الحليب والخصوبة وبالتالي إلى انخفاض ربحك من تربية الأبقار.



    إذاً ماهو تركيب خلطات العلف المركز ( العليق) التي يجب أن تستخدمها

    حتى تستطيع أن تغذي أبقارك بشكل متوازن وتؤمن لها جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها طوال السنة يجب تغيير تركيب خلطات العلف المركز حسب نوع العلف المالئ المتوفر لديك كما يجب مراعاة الكلفة الاقتصادية في تركيب خلطة العلف المركز وانتقاء الأعلاف الرخيصة والمتشابهة في محتواها من العناصر الغذائية

    وفيما يلي نقدم لك أخي المربي بعض خلطات العلف المركز الممكن استخدامها في الأوقات المختلفة من السنة حسب نوع العلف المالئ المتوفر لديك:


    أولاً : في الصيف عندما يتوفر لديك الفصة أو في الشتاء عندما يتوفر لك البيقية لوحدهما:

    يجب أن تحتوي خلطة العلف المركز (العليق) التي تقدمها لأبقارك خلال هذه الفترة على أعلاف غنية بالطاقة مثل الشعير وعلى أعلاف متوسطة المحتوى من العناصر الغذائية مثل النخالة ويمكنك الاستغناء عن الأعلاف المركزة الغنية بالبروتين مثل الكسبة والكرسنة. ويمكن تركيب خلطة العلف المركز كالتالي:



    تركيب خلطة العلف المركز عندما تقدم لأبقارك الفصة أو البيقية

    العلف المركز
    كل 100 كغ خلطة علف مركز يجب أن يحتوي
    كل واحد طن خلطة علف مركز يجب أن يحتوي

    نخالة
    30 كغ
    200 كغ

    شعير
    70 كغ
    700 كغ

    مركز ملحي
    1 كغ
    10 كغ




    والمركز الملحي هو عبارة عن خليط من الأملاح يباع في عبوات سعتها 1 أو 5 كغ في مراكز بيع الأدوية الزراعية والبيطرية ويجب عليك اتباع التعليمات المعطاة على العبوة لأن تركيب المركز الملحي يختلف من مصنع إلى آخر.

    وتبلغ تكلفة الطن الواحد 1000 كغ من هذه الخلطة حوال 8900 ل.س أي حوالي 8.9 ل.س لكل ا كغ (وذلك حسب أسعار الأعلاف المركزة الرائجة في الأسواق المحلية حالياً).

    هذه الخلطة من العلف المركز سوف نسميها خلطة رقم (1) ويمكنك استخدامها طوال فترة توفر الفصة أي حوالي 6 أشهر وكذلك في الشتاء خلال فترة توفر البيقية.



    ثانياً: في الشتاء عندما يتوفر لديك الشعير الأخضر أو الشيلم فيجب عليك تغيير تركيب خلطة العلف المركز كالتالي:


    تركيب خلطة العلف المركز عندما تقدم لأبقارك الشعير الأخضر أو الشيلم

    العلف المركز
    كل 100 كغ خلطة علف مركز يجب أن يحتوي
    كل واحد طن خلطة علف مركز يجب أن يحتوي

    نخالة
    30 كغ
    30 كغ

    كسبة حلبية
    10 كغ
    100 كغ

    شعير
    60 كغ
    600 كغ

    مركز ملحي
    1 كغ
    10 كغ




    وتبلغ تكلفة الطن ( 1000 كغ من هذه الخلطة حوال 9000 ل.س أي حوالي 9 ل.س لكل ا كغ ويمكنك استخدامها طول فترة توفر الشيلم والتي يمكن أن تكون 6 أشهر أو عند توفر الشعير الأخضر ونسمي هذه الخلطة خلطة رقم (2).



    ثالثاً: في الفترات التي لايتوفر فيها العلف الأخضر (خضير) وتقدم التبن فقط مع العلف فيجب أن يكون تركيب خلطة العلف المركز مختلف عن تركيب الخلطات السابقة خلطة رقم (1) ويكون بالشكل التالي:


    تركيب خلطة العلف المركز عندما لايتوفر لديك علف أخضر (خضير)

    العلف المركز
    كل 100 كغ خلطة علف مركز يجب أن يحتوي
    كل واحد طن خلطة علف مركز يجب أن يحتوي

    نخالة
    10كغ
    100كغ

    كسبة حلبية
    20كغ
    200 كغ

    شعير
    70 كغ
    700 كغ

    مركز ملحي
    1 كغ
    10 كغ




    وتبلغ تكلفة الطن (1000كغ) من هذه الخلطة حوالي 9460 ل.س أي حوالي 9.5 ل.س للكغ ويمكنك استخدامها في الفترات التي لايتوفر فيها العلف الأخضر ونسمي هذه الخلطة خلطة رقم (3).

    ماهي الخلطات التي يجب أن تعطيها لأبقارك من هذه الخلطات العلفية المركزة


    إن الأبقار تحتاج إلى العناصر الغذائية وبالتالي إلى تناول الأعلاف حتى تستطيع الاستمرار في الحياة وإنتاج الحليب . كمية العناصر الغذائية التي يحتاجها الحيوان لكي يحافظ على حياته تتحدد حسب وزن الحيوان وهي لاتختلف كثيراً بين الأبقار حيث أن أوزان الأبقار تتراوح في المتوسط حوالي 500 كغ أما كمية العناصر الغذائية التي تحتاجها البقرة لإنتاج الحليب فهي تساوي كمية العناصر الغذائية التي يحتويها الحليب. فكلما كانت كمية الحليب المنتجة أكبر كلما كانت كمية العناصر الغذائية التي تخرج من الحليب أكبر ويحتاج الحيوان إلى كمية أكبر من العناصر الغذائية وبالتالي إلى تناول كمية أكبر من العلف.

    البقرة التي تنتج 10 كغ من الحليب في اليوم تحتاج إلى كمية أقل من العناصر الغذائية وبالتالي كمية أقل من الأعلاف من البقرة التي تنتج 15 كغ حليب وهذه تكون حاجتها أقل من بقرة تنتج 20 كغ حليب.



    تذكر أخي المربي:

    كمية العناصر الغذائية وبالتالي كمية الأعلاف التي تحتاجها البقرة مرتبط بوزن الحيوان وكمية الحليب المنتجة ، وأن الأبقار التي تنتج كميات أكبر من الحليب تحتاج إلى كميات أكبر من العناصر الغذائية وكذلك من العلف .



    إن المساحة المزروعة بالعلف الأخضر محدودة وبالتالي كميات العلف الأخضر (الخضير) قليلة وكل الأبقار تحتاج إلى العلف الأخضر ويجب أن تأخذ الأبقار كميات متساوية من العلف الأخضر.

    يكون التمييز بين الأبقار في كمية العلف المركز ( العليق) حسب إنتاجها من الحليب ويجب الانتباه أن كمية العليق يجب أن تتوافق ليس فقط مع كمية الحليب بل أيضاً حسب نوع العلف المالئ المتوفر لديك

    وإذا كنت تملك عدد كبير من الأبقار فيمكنك تقسيم الأبقار إلى مجموعات كل مجموعة تضم الأبقار التي يكون إنتاجها متقارب وتقوم بتقديم العلف المركز لكل مجموعة حسب مستوى الإنتاج وعدد الأبقار في هذه المجموعة


    كميات خلطة العلف المركز التي يجب أن تعطيها لأبقارك حسب الإنتاج ونوع العلف المالئ المتوفر

    إنتاج البقرة اليومي من الحليب كغ
    الفصة متوفرة تعطي كل بقرة 10كغ فصة و4 كغ تبن والكميات التالية من خلطة العلف المركز رقم 1
    الشيلم متوفر تعطي كل بقرة 15 كغ شيلم و4 كغ تبن والكميات التالية من خلطة العلف المركز رقم 2
    لايتوفر خضير تعطي كل بقرة 6 كغ تبن والكميات التالية من خلطة العلف المركز رقم 3

    10
    6.5
    6
    7.5

    12
    7.5
    7
    8.5

    14
    8.5
    8
    9.5

    15
    9
    8.5
    10

    16
    9.5
    9
    10.5

    18
    10.5
    9.5
    11.5

    20
    11.5
    10.5
    12.5

    22
    12.5
    11.5
    13.5


    إعطاء العلف المركز حسب الإنتاج ليس فقط للتمييز بين الأبقار بل للبقرة الواحدة حسب تطور إنتاجها خلال موسم الحلابة ولذلك من المفضل أن تقيس إنتاج البقرة اليومي مرة كل أسبوع أو أسبوعين وتعطي البقرة كمية من العلف المركز حسب إنتاجها من الحليب.

    متى يجب عليك تغيير تركيب خلطة العلف المركز وماهو عدد الخلطات التي يمكن استخدامها خلال السنة.

    تغيير تركيب خلطة العلف المركز يجب أن يتم كلما تغير عندك نوع العلف المالئ سواء كان التغيير في نوع العلف الأخضر أو عندما تعتمد على التبن فقط.

    فيما يلي بعض الأمثلة على موعد تغيير خلطة العلف المركز وعدد الخلطة الواجب استخدامها حسب نوع العلف المالئ المتوفر خلال الفترات المختلفة من السنة.

    إذا توفر لديك الفصة في الصيف والشيلم في الشتاء فيمكنك استخدام الخلطة رقم (1) طوال فترة توفر الفصة والخلطة رقم (2)طوال فترة توفر الشيلم كما في الشكل التالي

    الخلطة رقم (2)
    تستخدم الخلطة المركزة رقم (1)
    الخلطة رقم (2)

    فترة توفر الشيلم
    فترة توفر الفصة
    فترة توفر الشيلم

    ك2
    شباط
    آذار
    نيسان
    أيار
    حزيران
    تموز
    آب
    ايلول
    ت1
    ت2
    ك1

    أشهــــــــــــر الســــــــــــنة

    - تركيب الخلطة رقم (1) 300 كغ نخالة و 700 كغ شعير و10 كغ مركز ملحي في الطن

    - تركيب الخلطة رقم (2) 300 كغ نخالة و 100 كغ كسبة حلبية و600 كغ شعير و10 كغ مركز ملحي في الطن.





    أما إذا توفر لديك الفصة في الصيف والشعير الأخضر في بعض أشهر السنة والأشهر الأخرى من الشتاء يتوفر لديك التبن فقط كعلف مالئ ففي هذه الحالة يجب استخدام ثلاث أنواع من خلطات العلف المركزة الخلطة رقم (1) طوال فترة توفر الفصة من منتصف آذار وحتى منتصف تشرين أول. والخلطة رقم (2)طوال فترة توفر الشعير الأخضر والخلطة المركزة (3) في فترة توفر التبن فقط كما في الشكل التالي

    الخلطة (2)
    الخلطة رقم (2)
    تستخدم الخلطة المركزة رقم (1)
    الخلطة رقم (2)
    الخلطة (3)

    شعير
    التبن فقط
    الفصة متوفرة
    شعير متوفر
    تبن فقط

    ك2
    شباط
    آذار
    نيسان
    أيار
    حزيران
    تموز
    آب
    ايلول
    ت1
    ت2
    ك1

    أشهــــــــــــر الســــــــــــنة

    - تركيب الخلطة رقم (1) 300 كغ نخالة و 700 كغ شعير و10 كغ مركز ملحي في الطن

    - تركيب الخلطة رقم (2) 300 كغ نخالة و 100 كغ كسبة حلبية و600 كغ شعير و10 كغ مركز ملحي في الطن.

    - تركيب الخلطة رقم (3) 100 كغ نخالة و 200 كسبة حلبية و 700 كغ شعير و10 كغ مركز ملحي





    كيف تغذي الأبقار قبل وبعد الولادة:

    عند الأبقار ينمو الجنين والأجهزة التناسلية لها بشكل أساسي في الشهر الثامن والتاسع من الحمل كما أن قدرة البقرة على تخزين عناصر غذائية احتياطية في جسمها استعداداً للموسم القادم تزداد في هذه الفترة ولذلك يتعرض جسم البقرة خلال هذه الفترة إلى جهد إضافي حيث تزداد كمية الدم في الجسم وتزداد الدورة الدموية وكذلك عدد ضربات القلب. وهذا التغيير في نشاط الجسم ونمو الجنين والأجهزة التناسلية يتطلب عناية خاصة بالبقرة خلال الشهرين الأخيرين من الحمل.

    ويعتبر تجفيف البقرة قبل 60 إلى 50 يوماً من الولادة من الإجراءات الضرورية التي تساعد البقرة على أن :

    § أن تنتج عجلاً سليماً وقادراً على الحياة.

    § تعويض نقص الوزن الذي تتعرض له خلال موسم الحلابة.

    § أن تهيئ جسمها وتنمي مافقد منه استعداداً للموسم القادم.

    § إنتاج عالي من الحليب في الموسم القادم



    ولتجفيف ( أو لتنشيف) البقرة يوجد عدة طرق منها :

    - حلابة البقرة مرة واحدة في اليوم فقط وتبديل موعد الحلابة في اليوم الثاني وذلك لعدة أيام حتى يجف حليبها. لكن من مساوئ هذه الطريقة أن البقرة تحرض كل يوم لإنتاج الحليب مما يجعل التجفيف صعب وخصوصاً عند الأبقار عالية الإدرار.

    - الطريقة الثانية: وهي التنشيف بالطريقة القسرية والتي تكون بعدم حلابة البقرة بشكل نهائي ، وينصح عند اتباع الطريقة القسرية للتنشيف الطلب من الطبيب البيطري إعطاء البقرة مضادات حيوية لتجنب حدود التهابات أو وزمات في الضرع.



    ولكن من الأخطاء الشائعة التي تتبع عند تجفيف البقرة

    عدم تقديم علف للبقرة لعدة أيام أو عدم تقديم الماء لها, وهذه الأساليب المستخدمة للتجفيف تضر بصحة البقرة ولاينصح بها. ومن المفضل إعطاء البقرة العلف المالئ المتوفر ( أعلاف خضراء ، تبن) بالكميات التي كانت تعطى لها وكذلك الماء ويقطع عنها العلف المركز (العليق) فقط.

    ولحماية الضرع من الإصابة بالالتهاب خلال فترة التجفيف وفي بداية موسم الحلابة القادم يجب حقن كل ربع من أرباع الضرع بعصارة التجفيف . واستخدام هذه العصارات ليس هدفه تنشيف البقرة كما يعتقد البعض وإنما لحماية الضرع من الإصابة بالالتهاب ( الحدف) في بداية موسم الحلابة القادم.

    فتذكر أخي المربي :

    بأن تنشيف البقرة قبل 60 يوماً من الولادة أمراً ضرورياً ويتم بطريقة الحلابة المتناوبة أو الطريقة القصرية وعدم إعطاء البقرة العلف المركز. كما أن حقن أرباع الضرع بعصارات التنشيف يحمي أبقارك من الإصابة بالتهاب بالضرع في الموسم القادم.



    وعملية التنشيف يمكن أن تستمر ثلاثة أيام أو أكثر بعد ذلك تصبح البقرة جافة وتبقى كذلك حتى الولادة. وتغذية الأبقار خلال الفترة التي تكون فيها البقرة جافة (بقرة لاتحلب) تؤثر على خصوبة الأبقار وعلى مستوى إنتاج الحليب في الموسم القادم. حيث أن الزيادة في تغذية الأبقار كإعطائها نفس كميات العلف التي تقدم للأبقار الحلوب في موسم الإنتاج كما يفعل بعض المربين يؤيد إلى:

    - انخفاض في إنتاج الحليب في الموسم القادم

    - قلة في خصوبة الأبقار

    - أضرار صحية (مثلاً مرض نقص السكر وغيره)

    - زيادة في تكلفة العلف

    - خسارة مادة وانخفاض الربح.

    هذه الأضرار تحدث أيضاً عندما تعطي أبقارك كميات قليلة من العلف، ولذلك يجب عليك أخي المربي تغذية أبقارك خلال فترة التنشيف بما يتوافق مع حاجتها والتي تقدر كحاجة الأبقار التي تنتج 4 أو حتى 6 كغ حليب يومياً.

    ويوجد عدة نماذج من علائق تغذية الأبقار خلال فترة التنشيف وفيما يلي نقدم لك أحد النماذج المتوافقة مع حاجة الأبقار:v في حال توفر العلف الأخضر الفصة أو الشعير الأخضر أو الشيلم تكون تغذية الأبقار كالتالي وكما هو موضح في الشكل رقم (3) خلال الشهر الثامن من الحمل وبعدما تصبح البقرة جافة أي بعد الانتهاء من عملية التنشيف تعطى البقرة الجافة يومياً:

    - 10 كغ فصة أو 15 كغ شعير أخضر أو 15 كغ شيلم حسب نوع العلف الأخضر المتوفر.

    - 2 كغ تبن

    - 3 كغ نخالة

    في الأسبوع الأول من الشهر التاسع من الحمل ( أي قبل أربعة أسابيع من الولادة) تعطي البقرة نفس كمية العلف الأخضر والتبن وتبدأ باستبدال النخالة بخلطة العلف المركز رقم (1) أو (2) التي تستخدمها حسب نوع العلف الأخضر المتوفر ( تركيب الخلطات المركزة مذكور في الأعلى).

    استبدال النخالة بخلطة العلف المركز يكون بشكل تدريجي بتقليل كمية النخالة 1 كغ يومياً وإضافة 1 كغ من خلطة العلف المركز حتى يتم استبدال كامل كمية النخالة وتصل كمية العلف المركز إلى 4 كغ في اليوم . بعد ذلك وخلال الأسابيع الثلاث الأخيرة من الحمل وحتى الولادة (أي الأسبوع الثالث والثاني والأول قبل الولادة) تبقى العليقة اليومية ثابتة وتتألف من :

    - 10 كغ فصة أو 15 كغ شعير أخضر أو 15 كغ شيلم حسب العلف الأخضر المتوفر

    - 2 كغ تبن

    - 3 كغ خلطة العلف المركز (1) أو (2)

    في حال عدم توفر العلف الأخضر وتعطي أبقارك التبن والعلف المركز تكون تغذية الأبقار كالتالي وكما هو موضح في الشكل رقم (4)، خلال الشهر الثامن من الحمل وبعدما تصبح البقرة جافة ( أي بعد الانتهاء من عملية التنشيف) تعطي البقرة الجافة يومياً :

    - 6 كغ تبن.

    - و6 كغ نخالة.

    في الأسبوع الأول من الشهر التاسع من الحمل (أي قبل أربعة أسابيع من الولادة) تعطي البقرة نفس كمية التبن وتبدأ باستبدال النخالة بخلطة العلف المركز رقم (3) التي تستخدمها بوجود التبن فقط (تركيب الخلطات المركزة مذكور في الأعلى). استبدال النخالة بخلطة العلف المركز يكون بشكل تدريج بتقليل كمية النخالة 1 كغ وإضافة 1 كغ من خلطة العلف المركز رقم (3) حتى يتم استبدال كامل كمية النخالة وتصل كمية العلف المركز إلى 6 كغ في اليوم. وبعد ذلك وخلال الأسابيع الثلاث الأخيرة من الحمل وحتى الولادة ( أي الأسبوع الثالث والثاني والأول قبل الولادة) تبقى العليقة اليومية ثابتة وتتألف من :

    - 6 كغ تبن

    - و 6 كغ علف مركز من الخلطة رقم (3)



    بعد الولادة :

    وفي الأسبوع الأول تنتج الأبقار السرسوب الذي يستخدم في تغذية العجل المولود كما أن الأبقار لاتستطيع تناول كميات كبيرة من العلف ولذلك يجب الاستمرار بتقديم نفس كميات العلف التي كانت تعطى قبل الولادة . ومن الأسبوع الثاني تبدأ كمية الحليب وكذلك قدرة البقرة على تناول العلف بالازدياد تدريجياً وتصل كمية الحليب إلى أعلى إنتاج في الأسبوع السابع أو الثامن بعد الولادة بينما قدرة البقرة على تناول العلف تصل إلى أعلى قيمة بالأسبوع العاشر بعد الولادة.

    ولذلك يجب عدم تقديم كميات كبيرة من العلف المركز لتجنب حدوث اضطرابات في الكرش (خلونة الكرش) وإعطاء الأبقار كميات متزايدة ومتوافقة مع ازدياد كمية الحلي خلال الموسم كما هو موضح في الشكل رقم (5) حسب نوع العلف المالئ المتوفر .

    o ففي حال وجود العلف الأخضر تعطى الأبقار يومياً 10 كغ فصة أو 15كغ شعيرأخضر أو 15 كغ شيلم و 4 كغ تبن وحسب كمية الحليب المنتجة تعطى الأبقار من خلطة العلف المركز (1) أو (2) بمقدار 1 كغ لكل 2 كغ حليب مثلاً البقرة التي تنتج 8 كغ حليب يومياً تعطى 4 كغ علف مركز والتي تنتج 10 كغ حليب تعطى 5 كغ علف مركز.

    o أما في حال توفر العلف الأخضر فتعطى الأبقار 6 كغ تبن وحسب كمية الحليب المنتجة تعطى الأبقار من خلطة العلف المركز رقم (3) بمقدار 1 كغ لكل 1.5 كغ حليب فمثلاً البقرة التي تنتج 8 كغ حليب يومياً تعطى 6 كغ علف مركز والتي تنتج 10 كغ حليب تعطى 7 كغ علف مركز.



    ماذا تستفيد من تغيير تركيب خلطة العلف المركز وإعطاء الأبقار كميات مختلفة حسب إنتاجها من الحليب.

    إن تغييرك لتركيب خلطة العلف المركز حسب نوع العلف المالئ ( أعلاف خضراء أو تبن) وإعطاء الأبقار كميات من هذه الخلطات تتوافق مع إنتاجها من الحليب يؤمن لأبقارك كميات العناصر الغذائية التي تحتاجها وبذلك:

    o تبقى أبقارك بصحة جيدة

    o تتحسن خصوبتها

    o تقلل تكاليف المعالجة والتلقيح المتكرر اللازم للإخصاب

    o تقلل من تكاليف التغذية

    o يزداد ربحك من تربية الأبقار

    فمثلاً إذا استخدمت في فترة توفر الفصة نفس العليقة ونفس الكميات التي تستخدمها في فترة توفر التبن فقط أي العليقة رقم (3) فهذا يعني أنك تخسر سنوياً في البقرة الواحدة التي إنتاجها 3000 كغ سنوياً:

    وإذا لم يحدث الحمل لدى البقرة من التلقيحة الأولى فتبلغ الخسارة
    1150
    ل.س

    زيادة في تكلفة العلف
    1800
    ل.س

    ويكون مجموع الخسائر لبقرة واحدة
    2950
    ل.س

    فإذا كان لديك خمس بقرات تبلغ الخسارة اليومية
    14750
    ل.ش




    كيف يجب إدخال علف جديد أو خلطة مركزة جديدة في تغذية الأبقار

    كما لاحظت أخي المربي

    فإن تغيير تركيب خلطة العلف المركز حسب نوع العلف المالئ أمر ضروري ولكن التغيير المفاجئ للعليقة أو إدخال نوع علف جديد فيها يمكن أن يؤدي إلى تلبك في عملية الهضم وتقل مقاومة البقرة وتصبح أكثر عرضة للإصابة بالأمراض وأهم الأمراض التي تظهر عند التغيير المفاجئ للعليقة كما ترى في الشكل رقم (6) التالية:

    - إسهال أو نفخة

    - ظهور التهاب ضرع حاد بشكل مفاجئ

    - انخفاض مفاجئ في كمية الحليب

    ولهذا ضروري أخي المربي إدخال الأعلاف الجديدة سواء كان علف مركز أو خلطة مركزة أو علف أخضر جديد بشكل تدريجي حتى تستطيع الأبقار التعود على هذا العلف دون أن يحدث لها أضرار صحية.



    كيف يكون تعويد الأبقار على العلف أو العليقة الجديدة

    فإذا كنت تغذي أبقارك في أشهر الشتاء على التبن وخلطة العلف المركز رقم (3) وفي نهاية شهر آذار وبداية نيسان توفر لديك الفصة ففي هذه الحالة عليك تعويد الأبقار على الفصة وخلطة العلف رقم (1) لمدة 7 أيام على الأقل على الطريقة تالية:

    - في اليوم الأول تقدم للأبقار كمية قليلة من الفصة وكمية قليلة من الخلطة العلف المركز رقم (1) بمقدار (0.5 كغ وتقلل بنفس المقدار كمية العلف المركز رقم (3) وكذلك كمية التبن.

    - وفي الأيام التالية تزيد كمية الفصة وكمية خلطة العلف المركز رقم (1) وتقلل كمية العلف المركز رقم (3) وكذلك كمية التبن بشكل تدريجي حتى تستبدل كامل كمية خلطة العلف المركز رقم (3) المخصصة للبقرة بالخلطة رقم (1) كما هو موضح بالشكل رقم (7).

    هذه الطريقة يجب اتباعها دائماً عندما يتوفر لديك علفاً أخضراً جديداً . فإذا كنت تقدم الفصة وخاصة العلف المركز رقم (1) في الصيف وتوفر لديك الشيلم في الشتاء فيجب أن يتوفر لديك كمية كافية من الخلطتين المركزتين (1) و (2) (المخصصة لتقديمها مع الشيلم) وتعويد الأبقار على العليقة الجديدة بنفس الطريقة المذكورة سابقاً لمدة 7 أيام على الأقل بتقليل كمية الفصة. وخلطة العلف المركز رقم (1) وزيادة الشيلم وخلطة العلف المركز رقم (2) بشكل تدريجي.

    ونفس الطريقة يجب استخدامها عندما تريد استخدام خلطة علف مركزة جديدة أو استبدال علف مركز بعلف مركز آخر طريقة استبدال علف بآخر بالشكل التدريجي الموضح أعلاه تجنب أبقارك من الاضطرابات الهضمية والأضرار الصحية وانخفاض إنتاج الحليب وبذلك يزيد ربحك.

    حتى تتمكن من توزيع العلف المركز حسب الإنتاج يوجد في نهاية هذه النشرة جدول تستطيع تدوين إنتاج كمية الحليب اليومي لكل بقرة مرة.

    وكمية الحليب تقاس بعد 15 يوم من الولادة وكذلك بعد 30 يوم من الولادة ثم تقاس مرة كل شهر وهكذا.

    وهذه الكمية المقاسة تعتبر مقياس لإنتاج الحليب خلال الفترة بين قياسين لكمية الحليب وتقدم الكمية المناسبة من العلف المركز حسب إنتاج الحليب كما ذكر سابقاً مع تدوينها في نفس الجدول .

    ماذا نعني بهدر الأعلاف وكيف يحدث؟ وماهي القيمة الاقتصادية له:

    هدر الأعلاف هو فقدان جزء من الأعلاف التي تشتريها دون أن تستفيد منها حيواناتك في المزرعة وتحدث هذه الخسارة في الأعلاف أثناء تحميل ونقل وتخزين وخلط وتقديم الأعلاف المركزة والخضراء للحيوانات ويحدث أيضاً عند تربيط الأبقار في الحقل على العلف الأخضر وأثناء تقديم كميات كبيرة من الأعلاف تزيد عن حاجة الحيوان.

    إن خسارة هذه الأعلاف يمكن تشبيهها بخسارة الماء عند تربيط الأبقار في الحقل على العلف الأخضر وأثناء تقديم كميات كبيرة من الأعلاف تزيد عن حاجة الحيوان.

    إن خسارة هذه الأعلاف يمكن تشبيهها بخسارة الماء عند جريانه داخل خرطوم مياه (نبريش) متشقق وفيه ثقوب



    تشكل تكلفة شراء الأعلاف وزراعتها أكثر من 70% من مجمل التكاليف في المزرعة ولذلك فإن التقليل من هدر الأعلاف يقلل من التكاليف العامة في المزرعة أو بالتالي يوفر ربح أكثر.
    تصل نسبة الهدر بالأعلاف من 8 إلى 10% تقريباً وذلك حسب حرصك على عدم فقدان أو خسارة أي كمية من الأعلاف أثناء تحميلها ونقلها وتخزينها وخلطها وتقديمها للحيوان.
    مثال: إذا كان احتياج بقرة ما 10 كغ علف باليوم وكانت نسبة الهدر 10% فهذا يعني أنك تخسر 1 كغ علف مركز دون أن تستفيد منه البقرة.

    الخسارة بالسنة 1 كغ × 9 ل.س ( سعر ا كغ علف مركز) ×365 يوم = 3285 ل.س بالسنة فإذا كنت تملك 7 أبقار فإنك سوف تخسر 22995 ل.س بالسنة.

    هل تعتقد أنه بإمكانك تحمل كل هذه الخسائر

    أين ومتى يحصل الهدر في الأعلاف
    يحصل الهدر في المواضع التالية.


    1. هدر أثناء النقل:

    حدث هذا النوع من الهدر عند تحميل الأعلاف الخضراء بالعربة بكميات زائدة عن سعة العربة مما يؤدي لتساقط هذه الأعلاف على الطريق أثناء نقلها من الحقل إلى الحظيرة. علماً أن 1 كغ من الفصة الخضراء يكلف 0.75 – 1 ل.س .

    يحدث الهدر أيضاً في الأعلاف المركزة إذا كانت أكياس العلف مهترئة وغير مغلقة بشكل جيد عند تحميلها في العربة.

    الحل:

    1. لاتحمل كميات كبيرة من الأعلاف الخضراء تزيد عن سعة العربة حتى لاتتساقط على الأرض.

    2. أغلق أكياس العلف المركز بشكل جيد قبل تحميلها في العربة.

    2. الهدر أثناء التخزين:

    v تخزين التبن : تخزين التبن يحتاج إلى مكان جاف ونظيف ويعتبر سقف مخزن التبن أحد أهم مصادر الرطوبة إذا كانت فيه فتحات وثقوب تنفذ منها الأمطار فيتعفن التبن وتنمو عليه الفطور، وفي حال تناولت أبقارك هذا التبن المتعفن فسوف تحدث عندها اضطرابات هضمية. أما في حال تخزين التبن في العراء فإنه يتعرض لمياه الأمطار وللرطوبة وتسرب المياه أكثر وهذا يزيد من الأضرار الصحية التي تتعرض لها أبقارك عند تناولها لهذا التبن ويزيد من خسارتك للتبن.

    v تخزين العلف المركز:

    تتأثر الأعلاف المركزة بالرطوبة الجوية والرطوبة الأرضية وهذا يقلل من قيمتها الغذائية ويؤدي إلى تعفنها وخسارتها، كما أن وجود القوارض في المخزن يزيد من خسارة الأعلاف ويساعد في نقل الأمراض إلى الأبقار.

    الحـل:

    1. أصلح سقف المخزن (مخزن التبن والأعلاف المركزة) إذا كان فيه فتحات وثقوب تتسرب منها الأمطار.

    2. امنع تسرب المياه إلى أرض المخزن وتخلص من الرطوبة عن طريق سد منافذ تسرب المياه وفتح نوافذ للتهوية.

    3. غطي التبن الموجود في العراء بقطع كبيرة من النايلون دون أن تترك فواصل بين قطع النايلون لحماية التبن من الأمطار.

    4. تخلص من الحفر والتشققات داخل المخزن واستشر المرشد الزراعي لمكافحة القوارض.

    3. الهدر أثناء خلط وتوزيع الأعلاف المركزة ويحدث:

    · في حال خلط الأعلاف على أرض غير مستوية وفيها حفر وتشققات

    · في حال عدم تنظيف مكان خلط الأعلاف بعد الانتهاء من كل عملية خلط.

    · عند إعطاء جميع الأبقار نفس الكمية من العلف دون الأخذ بعين الاعتبار مستوى إنتاجها من الحليب ومرحلة حملها.



    المثال التالي :

    سوف يريك ماذا يمكن أن تخسر إذا أعطيت أبقارك نفس الكمية من العلف.


    الأبقار
    احتياجها من العلف

    1
    بقرة إنتاجها 20 كغ حليب باليوم
    11 كغ علف مركز

    2
    بقرة إنتاجها 10 كغ حليب باليوم
    6 كغ علف مركز


    الفرق
    5كغ علف مركز




    فإذا أكلت البقرة الثانية (التي إنتاجها 10 كغ حليب) نفس كمية العلف التي تأكلها البقرة الأولى ( انظر الشكل) فهذا يعني أنها تأكل 5 كغ علف مركز زيادة عن حاجتها ، فإذا كان سعر 1 كغ من العلف المركز = 9 ل.س فإنك سوف تخسر 5×9=45 ل.س خسارة يومية من بقرة واحدة.



    · أثناء التعليف يحدث الهدر في الحالات التالية:

    o عند وضع كميات كبيرة من الأعلاف الخضراء في المعلف بشكل يزيد عن سعة المعلف مما يؤدي لتساقط أجزاء منها على الأرض عندما تتناولها الأبقار.

    o في حال عدم تنظيف المعلف بشكل يومي ووضع العلف الجديد فوق التعليف السابق فإن كمية من العلف سوف تتراكم في الزوايا وتتعفن وتصبح ضارة بصحة الحيوان إذا تناولها.

    o في حال تمكن البقرة من الصعود إلى المعلف فإنها ستلوث العلف بالروث وبالتالي لاتتناوله.

    الحـــــل :

    1. اخلط العلف على أرض مستوية ونظيفة وخالية من الحفر والتشققات.

    2. تعرف على وزن العلف الذي تقدمه للبقرة بحيث يتناسب مع إنتاجها اليومي من الحليب ومع مرحلة حملها..

    3. لاتضع كميات كبيرة من الأعلاف الخضراء دفعة واحدة في المعلف بل يجب أن تضعها على دفعتين أو ثلاثة.

    4. الهدر أثناء تربيط الأبقار في الحقل:

    · في حال ربط البقرة في وسط حقل العلف الأخضر ( فصة – شعير – بيقية..) أو ربطها بحبل طويل فإنها سوف تدوس على جزء من العلف الأخضر وبالتالي تخسره لأن البقرة لاتقبل أن تأكل العلف التي داست عليه.

    · عند ربط الأبقار على حقل الذرة الخضراء فإنها تتناول القسم العلوي الطري من النبات وتترك القسم السفلي القاسي وتصل نسبة الخسارة إلى 30% من كمية الذرة الخضراء المزروعة.

    الحـل :

    1. ثبت وتد الحبل قبل بداية حقل العلف الأخضر (المسكبة) حتى لاتقف البقرة فوقه (انظر الشكل -1-) .

    2. لاتربط البقرة بحبل طويل في الحقل حتى لاتدوس البقرة على العلف الأخضر بل قصر الحبل واربط على مراحل (شكل 2).

    3. لاتربط الأبقار على حقول الذرة الخضراء بل يجب حشها وتقطيعها إلى قطع صغيرة ثم قدمها كعلف أخضر.



    هل تعلم أن المتر المربع الواحد من الفصة يعطي 3.5 كغ صة محشوشة، وأن البقرة إذا أكلت 4 متر مربع فهذا يعني أنها تناولت 14 كغ فصة تقريباً، أي ما يعادل 3 كغ علف مركز بالقيمة الغذائية.

    أخي المربي :

    ماذا يجب أن تفعل من أجل تقليل هدر الأعلاف في مزرعتك

    تناقش مع المرشد الزراعي من أجل التعرف على مواقع الهدر في العلف الأخضر في مزرعتك حسب الجدول التالي:

    نعم
    الهدر في العلف الأخضر
    لا


    هل تنقل الأعلاف الخضراء دون خسارة جزء منها على الطريق؟



    هل تحفظ الأعلاف الخضراء في مكان نظيف ومحصور ريثما يتم تقديمها؟



    هل تضع الأعلاف الخضراء دفعة واحدة في المعلف؟



    هل تربط الأبقار على حقول الذرة الخضراء؟



    هل تربط البقرة على العلف الأخضر بحبل طويل وعلى مرحلة واحدة في اليوم؟



    هل تربط البقرة على العلف الأخضر بحبل قصير وعلى مراحل؟





    نعم
    الهدر في العلف المركز
    لا


    الأعلاف المركزة المخزنة بما فيها التبن رطبة؟



    الأعلاف المركزة المخزنة نظيفة وخالية من الفطور أو التعفن؟



    هل يوجد قوارض في مخزن الأعلاف؟



    يوجد مكان مناسب لخلط الأعلاف؟



    يتم تقديم العلف المركز بكميات تتناسب مع كمية الحليب المنتجة؟



    يوجد تناثر للأعلاف حول المعلف؟



    أقوم بتنظيف المعلف يومياً قبل التعليف الجديد؟


    الريف السوري



  3. #3
    الصورة الرمزية فتى الامارات

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الجنسيهـ
    الامارات - رأس الخيمة
    المشاركات
    2,077






    افتراضي

    جزاك الله خير .... من ابداع الى ابداع......



  4. #4
    عضو موقوف

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الجنسيهـ
    مصر
    المشاركات
    2,291
    الوظيفة
    مهندس زراعى خبير واستشارى
    الإهتمام
    الاطلاع على ماهو جديد فى علوم الزراعة






    افتراضي

    موضوع مفيد ومهم لمربى الماشية


    اشكركى وجزاكى الله خيرا



  5. #5
    الصورة الرمزية rosa land

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الجنسيهـ
    دولة الامارات العربية المتحدة
    المشاركات
    5,035
    الجنس
    الوظيفة
    مدرسة كيمياء سابقا
    الإهتمام
    القراءة والمطالعة



    بلد الاقامه

    بلد الاقامة ~




    افتراضي


    جرين لاند ,, مهندس محمد فؤاد

    أشكركم ع المتابعة والتشجيع



  6. #6

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الجنسيهـ
    السودان
    المشاركات
    216
    الوظيفة
    طالبه






    افتراضي


    احسنت في اختيار الموضوع

    موضوع مهم جدا شكرا لك



 

 

المواضيع المتشابهه

  1. المخاليط العلفية
    بواسطة زاهر نصرت في المنتدى زراعة الأعلاف
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 10-12-2010, 11:05 PM
  2. تحسين القيمة الغذائية للمخلفات الزراعية
    بواسطة rosa land في المنتدى زراعة الأعلاف
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-19-2010, 05:02 PM
  3. رفع القيمة الغذائية للقش والتبن
    بواسطة محمد فؤاد محمد في المنتدى زراعة الأعلاف
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-08-2009, 08:23 PM
  4. تربية وتغذية الخيول
    بواسطة محمد فؤاد محمد في المنتدى هوايات متنوعة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-16-2007, 07:32 PM
  5. القيمة الغذائية للموز
    بواسطة عادل محمود في المنتدى العناية و الصحة العامة للنباتات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-17-2007, 03:28 PM

وجد الزوار هذه الصفحة بالبحث عن:

تغذية الابقار الحلوب

كم تاكل البقرة في اليوم

تربية الابقار الحلوب

تغذية البقر الحلوبتربية الابقار الحلوب بالمغربتغزية الابقار اللحمتغذية الأبقار الحلوبالابقار الحلوبتغذية الابقار العشارتربية الابقار الحلوب فى مصر الابقار الحلوب بالمغربالابقار الحلوب في المغربالبقر الحلوبتغذية الابقارصور انواع البقر الحلوب في مصرخلطة اعلاف ماشية البانتغذية البقرة الحلوبتغذية الأبقارماهى العليقة التى احدثت اعلى نسبة ادرار للمواشى الحلاب ومكوناتهاتغذية الابقار الحلوب بالمغربعلف الابقارطرق الاعتناء بالابقار الحلوب في المغربعلف البقر الحلوباعلاف البقر الحلوبتغذيه الابقار الحلوب

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

نقرة هنا لتحميل متصفح فايرفوكس

أقم صلاتكـ تنعم بحياتكـ




1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130