مرحبا عزيزي الزائر, هل هذه هي زيارتك الاولى؟ إضغط زر " تسجيل حساب " الان لللاشتراك معنا.
  • Login:

أهلا وسهلا بك إلى منتدى الحديقة.

إذا كانت هذه زيارتك الأولى، كن متأكدا من إطلاعك على الاسئلة الشائعة بالضغط على الرابط السابق. قد تضطر إلى التسجيل قبل أن تتمكن من المشاركة: اضغط على الرابط السابق للتسجيل والمضي قدما.

إعلانات منتديات الحديقة .. لطلب إعلان فضلا قم بالنقر هنا







صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13
  1. #1
    الصورة الرمزية rosa land

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الجنسيهـ
    دولة الامارات العربية المتحدة
    المشاركات
    5,035
    الجنس
    الوظيفة
    مدرسة كيمياء سابقا
    الإهتمام
    القراءة والمطالعة



    بلد الاقامه

    بلد الاقامة ~




    افتراضي الأعلاف في السودان


    منتديات الحديقة - اعلانات نصية
    اذا اعجبك الموضوع يمكنك ضغط زر اعجبني بنهاية الموضوع او كتابة مشاركة للفيس بوك للمساهمة في نشر الفائدة



    ساهم معنا فى رفع ترتيب منتديات الحديقة عن طريق عمل مشاركة للموضوع على الفيس بوك


    الأعلاف

    تنقسم الأعلاف في السودان إلي قسمين

    1- أعلاف حولية وهي :

    أ‌- أعلاف نجيلية :-

    وأهمها اقتصاديا أعلاف الذرة الرفيعة

    ( أبو سبعين،هجين الجراوية مع الذرة الرفيعة ، والذرة الشامية).

    ب‌- أعلاف بقوليه :-

    مثل اللوبيا العفن والفلبسارا والكليتوريا.

    2- أعلاف معمرة وهى:-

    وأهمها البرسيم الحجازي الذي يزرع شتاء وقد يستمر إنتاجه لعامين أو أكثر .

    أعلاف الذرة الرفيعة

    الذرة الرفيعة تعد أهم علف نجيلي داخل السودان حيث تستعمل أساسا كعلف أخضر . وهي من الأعلاف الهامة خارج السودان ولكن بتركيز أكبر على الرعي و إنتاج السيلاج الذي يعتبر من أهم استعمالات الذرة العلفيه نظرا لاحتوائها على نسبة عالية من العصير الحلو .

    جغرافيا يعتبر السودان أحد المناطق المحتملة لنشوء الذرة لذا فهي تزدهر بسهولة في أجواء وترب السودان المختلفة . من مميزات نبات الذرة تحمل الظروف الصعبة والقدرة على استئناف النمو بعد فترات جفاف قاسية نسبيا . ويعتبر من الأعشاب ذات القدرة على تحمل درجات عالية نسبيا من الملوحة والقلوية بعد اكتمال نمو النبات . وبالرغم من تأقلم الذرة على مدى واسع من أنواع الترب إلا انه يزدهر بصفة خاصة في الأراضي الثقيلة الخصبة ذات القدرة على الاحتفاظ بالرطوبة .

    الذرة من النباتات ذات الحساسية للفترة الضوئية مع وجود بعض الاختلافات بين العينات ويعتبر من نباتات النهار القصير إذ يؤدي قصر الفترة الضوئية (في الموسم الشتوي) إلي تحفيز الإزهار السريع وبالتالي توقف النمو الخضري بينما يؤدي طولها (الموسم الصيفي) إلي الاستمرار في النمو الخضري لفترة طويلة .

    2- أنواع أعلاف الذرة :-

    2-1 أعلاف ذرة الحبوب (Grain Sorghum)

    تزرع أصلا بغرض إنتاج الحبوب. غير أن عددا كبيرا من أصناف ذرة الحبوب يتميز بصفات تؤهله للاستفادة منه كمحصول علفي كما هو الحال بالنسبة للعينة أبو سبعين والتي هي أقرب ما تكون للصنف المحلي دبيكري . وأبو سبعين عينه تقليدية انتخبها المزارعون لامتيازها بسرعة وقوة النمو وبالتالي القدرة على إنتاج علف وفير في زمن وجيز ولقد تعرضت هذه العينة لخلط كبير مع عينات أخرى من ذرة الحبوب مما أفقدها ملامحها الأساسية . ولهذه العينة عدد من العيوب أهمها :-

    - تدني إنتاجية القطعات اللاحقة بسبب ضعف المقدرة على إنتاج الخلف و إعادة النمو .

    - تدني إنتاجية الموسم الشتوي نظرا لتأثرها بقصر الفترة الضوئية .

    - قلة المحتوي من العصير وانخفاض حلاوته وزيادة نسبة الألياف مما يقلل استساغة الحيوان للعلف .

    الإنتاجية :-

    تتراوح إنتاجية القطعة الأولى لأبي سبعين في العروة الصيفية والخريفية من 15 – 30 طن علف أخضر للفدان وفي العروة الشتوية تنخفض الإنتاجية بوضوح حيث تتراوح من 5- 7 طن للفدان أما بالنسبة لإنتاجية القطعات اللاحقة (الثانية والثالثة) بأنها تنخفض بنسبة 50 –70 % عن الأولي ما عدا القطعة الثانية للعروة الشتوية فأنها ترتفع بنفس النسبة تقريبا عن الأولى .

    2-2 أعلاف ذرة الحشائش (Grass Sorghum)

    تضم أعلاف ذرة الحشائش مجموعة من الأنواع البرية والمستزرعة ويطلق على كثير منها في السودان العدار ومن أعلاف ذرة الحشائش هنالك الحولي مثل حشيشة السودان Sorghum Sudanese وهنالك المعمر مثل حشيشة جونسون Sorghum halepense وحشيشة السودان التي انتقلت عام 1909م إلي أمريكا لتصبح من أهم الأعلاف النجيلية هنالك . ويعرف النوع المزروع منها في السودان باسم الجراوية أو الجراويه ويعتقد أنها قدمت إلي السودان من مصر .

    .الجراوية (حشيشة السودان ) (Sudan grass)

    بالمقارنة مع أبو سبعين تتميز الجراوية بساق أرفع وعددية أكبر من الأوراق وقدره أكبر على إنتاج الخلف و إعادة النمو بعد القطع كما تعتبر أيضا أكثر مقاومة للملوحة والإصابة بثاقبات الساق, إلا ان أبو سبعين يمتاز عليها بالكتلة العلفيه والإنتاجية الأكبر, وفي خارج السودان (أمريكا) تزرع حشيشة السودان بغرض الرعي و إنتاج العلف أما في السودان فلا تنتشر زراعتها بصورة كبيرة لعدم قدرتها على منافسة أبو سبعين في الإنتاجية وتزرع أساسا لأغراض القطع الأخضر وتصلح أكثر لتغذية الأغنام نظرا لرفاعة ساقها وقلة الألياف .

    الإنتـاجيـــــة :-

    تعطي الجراوية قطعات أكثر من أبو سبعين وتؤخذ القطعات على فترات أقل ويمكن أن يتراوح عدد القطعات من 3-4 قطعات وتتراوح الإنتاجية من 10 – 20 طن علف أخضر للفدان من القطعة الأولى ولا تنخفض إنتاجية القطعات اللاحقة كثيرا كما هو الحال مع أبو سبعين .

    2-3 الذرة الحلوة (Sweet Sorghum)

    تزرع أساسا لإنتاج العصير الحلو (Syrup) خارج السودان . ونظرا لمحتواها العالي من العصير الحلو وكثرة عدد الأوراق وطول الساق صار من الممكن الاستفادة منها كمحصول علفي خاصة في أمريكا والصين وأستراليا وبعض المناطق الأخرى . ومن عيوبها ضعف إنتاج الخلف و إعادة التعويض بالقطع .

    وفي السودان لا تزرع كمحصول علفي ولكن توجد عينة منها تزرع في مساحات صغيرة لأغراض مضغ الساق الحلو هي العينة التقليدية عنكوليب . ومن عينات الذرة الحلوة التي تزرع أساسا كعلف هنالك العينة سوماك (Somac) ، أطلس (Atlus) بلاك أمبر (Black Amber) أور انج (Orange) وهوني(Honey) وتزرع لأغراض إنتاج السيلاج بصفة أساسية .

    الإنتاجيـــة :-

    نظرا لعدم زراعتها كعلف بالسودان فإن تقديرات الإنتاج للذرة الحلوة تنحصر فقط في عدد قليل من التجارب البحثية و التي تشير إلي إنتاجية مماثلة لإنتاجية أبو سبعين .

    هجن أعلاف الذرة (Forage Sorghum hybrids):

    الهجن بصفة عامة بما في ذلك هجن شركات الذرة العلفية يتم تطويرها على مستوى البحوث وهنالك شركات متخصصة لإنتاج تقاوي الهجن تجاريا. ولا يستطيــع المزارع إعـادة استعمالهـا وعليـه إعادة شراؤهـا كل مرة .

    هجن الذرة العلفية يتم تطويرها عن طريق تهجين الأنواع الأنفة الذكر (ذرة الحبوب ، ذرة الحشائش ، الذرة الحلوة) فيما بينها أو بين عينات من نفس النوع وذلك لغرض تكامل الصفات العلفية لهذه العينات في عينة واحدة بجانب الاستفادة من ظاهرة قوة الهجين (Hybrid Vigor)

    تمتاز الهجن عن العينات المفتوحة (مثل أبو سبعين) بزيادة الإنتاجية وتحسن النوعية وتعدد القطعات بالإضافة إلي إنتاجية أكبر من العروة الشتوية. هنالك أنواع متعددة لهجن الذرة العلفية يمكن أن نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر ما يلي :

    هجن ذرة الحبوب (Grain Sorghum) × حشيشة السودان (Sudan Grass) .

    يناسب هذا النوع من الهجن أغراض الرعي والقطع الأخضر وإنتاج السيلاج ولحد ما إنتاج الدريس(العلف الجاف) . وتجمع هذه الهجن صفات كبر الكتلة العلفية الموجودة في ذرة الحبوب بالإضافة إلي القدرة على إنتاج الخلف وإعادة النمو والسوق الرفيعة الخاصة بحشيشة السودان

    كما تتيح الهجن بصفة عامة فرصة لإدخال بعض الصفات العلفية المرغوبة مثل صفة تأخر (الإزهار) والتي تمكن النبات من النمو الخضري لفترة طويلة وينتج عن ذلك إطالة فترة الاستفادة من العلف للقطع الأخضر أو الرعي قبل تدهور القيمة الغذائية للعلف بسبب النضج وفي السودان أجازت هيئة البحوث الزراعية عددا من هجن الذرة حشيشة السودان منها جمبو Jumbo (متأخر الإزهار) واسبيد فيد Speed feed (سريع الإزهار) بأنار Paner ( سريع الإزهار) وبايونير 988 وبايونير 877F وكل هذه الهجن ماعدا الهجينين الأخيرين بذورها متوفرة تجاريا داخل السودان .

    هجن الذرة الحلوة (Sweet Sorghum) × حشيشة السودان :

    تعطي إنتاجا أكبر من العينات المفتوحة وتنمو بقوة أكبر كما تمت إضافة صفة الإزهار المتأخر لبعض هذه الهجن نذكر منها على سبيل المثال شوقر قريز (Sugar graze) نكتار nectar ماجكmagic والأخير من الهجن متأخرة الإزهار .

    هجن حشيشة السودان × حشيشة السودان :

    تتميز بانخفاض المواد المسببة للتسمم بحمض البروسيك (HCN) مثل الهجين سيوبر دان ( (SUPER DANوهو من الهجن المتأخرة الإزهار ويصلح لإنتاج الدريس والرعي وإنتاج السيلاج .

    العمليات الفلاحية لإنتاج أعلاف الذرة

    تاريخ الزراعة :

    يمكن زراعتها طول العام ولكن ننصح بزراعة الهجن بدلا عن أبو سبعين في العروة الشتوية لضعف إنتاجية الأخير في هذا الموسم . فإذا كانت زارعة أبو سبعين في الموسم الشتوي هي الخيار الوحيد للمزارع ينصح بان يستفيد المزارع من القطعة الثانية بعد إضافة كمية السماد اللازمة .

    إعداد الأرض وطريقة الزراعة :

    تعتبر الذرة من المحاصيل سهلة التأسيس نسبيا إلا إن الاستثمار في مجال الأعداد الجيد للأرض وطرق الزراعة يعود للمزارع بإنتاجية اكبر حيث يتم حرث الأرض مبكرا وتترك لفترة كافية لموت الحشائش ثم تنعم إلي حبيبات متوسطة و ناعمة ويتم تسطيحها بصورة جيدة . تنثر التقاوي يدويا بتوزيع متساوي على المساحة.

    ويستحسن لضبط ذلك تقسيم تقاوي الفدان إلي عشرة أجزاء متساوية لكل أربعمائة وعشرين متر مربع ثم بعد ذلك تتبع أحد الطرق التالية لإكمال عملية الزراعة :

    التسريب بواسطة الطراد بفتحة 65 ـ 75 سم . ثم يتم تقطيع الأرض وهذه هي الطريقة الأكثر استعمالا .

    استعمال المحراث الهرو لتغطية البذرة يلي ذلك تقطيع الأرض .

    أنسب عمق لزراعة الذرة هو 4 ـ 5 سم ومن الواضح إن الطرق أعلاه تجعل جزءا من البذرة في أعماق أكبر أو أقل من العمق المناسب .

    الزراعة بواسطة آلة التسطير (في حالة الضبط الجيد للآلة) تتفادى عيوب الطرق المذكورة وتضمن تأسيسا جيدا للمحصول . ومن محاسنها أيضا السماح بمكافحة الحشائش ومرور الضوء وخفض معدل التقاوي وتساعد في زراعة المساحات الكبيرة في زمن وجيز إلا أن استعمال آلة التسطير غير منتشر في السودان . في حالة الزراعة بالآلة يجب إعداد وتسوية الأرض بصورة ممتازة ويتم ضبطها على عمق 4 ـ 5 سم بمسافة 20 ـ 25 سم بين السطور .

    معدل التقاوي :

    في حالة الزراعة بطريقة النثر اليدوي ثم التسريب يتراوح بمعدل التقاوي بين 22 ــ 27 كجم للفدان بالنسبة لأبو سبعين (15 ــ 18 كجم / فدان) بالنسبة للهجن( الجراوية ). في حالة الزراعة بآلة التسطير ينخفض معدل التقاوي بنسبة 50% .

    التسميد : ـ

    يتم التسميد بمعدل 25 كجم نتروجين للفدان (حوالي جوال يوريا) تضاف مع الزراعة في حالة الأراضي الضحلة والفقيرة يمكن زيادة هذا المعدل إضافة السماد العضوي أو الزراعة عقب محصول بقولي أو حرث مخلفات المحصول السابقة داخل التربة وهي خضراء (السماد الأخضر) كل ذلك يؤدى إلي رفع خصوبة التربة ويقلل من الاعتماد على الشراء الكيميائي .

    الـــري :

    يتزايد معدل احتياج معدل الذرة للسماد بعد بلوغه مرحلة السبع ورقات (حوالي 3 ــ 4 أسابيع) بعد الإنبات ويستمر التزايد بصورة حادة حتى قبيل ظهور السنبلة ليبدأ بعد ذلك في الاستقرار في الانخفاض التدريجي وعليه يجب عدم تعريض النبات للعطش في الشهر الثاني من الزراعة إذ إن الري المنتظم في هذه المرحلة (مرحلة النمو الخضري السريع) يضمن الاستفادة القصوى منها في زيادة إنتاج العلف في هذا فضلا عن إن الإجهاد المائي بصفة عامة يؤدى إلي تفاقم مشكلة حمض البروسيك . بالنسبة لفترات الري فإنها تعتمد على الموسم ودرجات الحرارة ونوع التربة وبصفة عامة يمكن أن تتراوح من 7 ــ 14 يوم .

    الآفـــــات :

    الحشائش :-

    طفيل البودا يعد أكثر الآفات العشبية خطرا على المحصول إذ يؤدى إلي تقزم النبات والتقليل من إنتاجية العلف . والمكافحة الأساسية له تعتمد على إتباع دورة زراعية لا تسمح بتتابع محاصيل الذرة في نفس الأرض وفي حالة الانتشار الكبير لطفيل البودا ينصح بعدم زارعة المحصول في الأرض المصابة لعدد من السنوات والاستفادة منها في محاصيل أخرى وللخروج بإنتاجية معقولة في حقل مصاب بالبودا يمكن زيادة معدل التسميد (النيتروجيني) والاهتمام بالري .

    إزالة طفيل البودا يدويا قبل الإزهار يساعد على عدم توسع دائرة انتشار الإصابة .

    بالنسبة لبقية الحشائش فإن للذرة العلفية المقدرة على كبحها خصوصا بعد اجتياز مراحل النمو الأولى وفي حالة تكاثرها في هذه المرحلة فمن المستحسن إزالتها أو التقليل من حدتها بقدر الإمكان

    الآفات الحشرية

    تعتبر ثاقبات الساق Stem borers ) ) من أكثرها شيوعا على محصول الذرة . من الصعب مكافحة هذه الآفة كيميائيا بصورة فاعلة نظرا لاختباء اليرقات داخل النبات وعادة تؤدى الإصابة إلي تلف القمة النامية ويضطر النبات لتكوين خلف جديدة يستحسن في مكافحتها الهروب منها بالزراعة في مواعيد تقل فيها خطورة الآفة .

    الزراعة الصيفية المبكرة تساعد النبات في النمو السريع مما يقلل من حدة الإصابة وتعتبر حشيشة السودان أكثر مقاومة من أبو سبعين لهذه الآفة .

    قطـع المحصول :

    لعله من الممارسات الخاطئة للمزارعين تأخير مواعيد القطع إلي ما بعد مرحلة الإزهار بل حتى مرحلة عقد البذور. هذه الممارسة تؤدى إلي إهدار قدرا لا بأس به من القيمة الغذائية للعلف نظرا لأن معظم العناصر الغذائية في هذه المرحلة تتجه لتكوين البذور، فمثلا يؤدى تأخير القطع حتى مرحلة الإزهار فقط (قبل عقد البذور) إلي انخفاض البروتين الخام في العلف بحوالي 50% (جدول 1) بالإضافة إلي ارتفاع نسبة الألياف في العلف وتدني نسبة المواد المهضومة منه .

    أن تأخير القطع يؤدى بالطبع إلى زيادة الإنتاجية للقطعة ولكن ذلك يتم على حساب القيمة الغذائية للعلف ، وعلى كل حال لضمان قيمة غذائية مرتفعه للعلف ينصح أن يتم القطع عندما يصل طول النبات من 1 ـ ½ 1 متر خاصة بالنسبة لحشيشة السودان والهجن . وفي حالة الاحتياج لكمية أكبر من العلف ننصح بأن يتم القطع في مرحلة طرد السنابل وقبل الإزهار . يتم قطع المحصول على ارتفاع 10سم . يعطي الهجن حوالي 3 ـ 4 قطعات مجزية مع إضافة الجرعة اللازمة من السماد النيتروجين عند كل قطعة بالنسبة إلي أبو سبعين المزروع في العروة الشتوية (خلال شهر نوفمبر) ينصح بالاستفادة من قطعته الثانية إذ أنها تفوق الأولى بنسبة كبيرة .

    إنتاج الدريس :

    تبلغ إنتاجية الدريس حوالي 25 ـ 30% من إنتاجية العلف الأخضر ويعتبر الدريس المنتج من حشيشة السودان أفضل من ذلك المنتج من أبو سبعين . وإذا كان الغرض من البداية هو إنتاج الدريس يفضل زيادة معدل التقاوي وان يتم القطع عندما يبلغ طول النبات حوالــــي 1ـ 1.2 متر . ومن المهم جدا أن يتم التجفيف بصورة تحافظ على اكبر قدر من قيمة العلف الغذائية ويراعى في ذلك أن تتم عملية التجفيف بسرعة وان لا يظل العلف لفترات طويلة في العراء معرضا للشمس والأمطار إذ يؤدى ذلك إلي التقليل من قيمة الدريس الغذائية . بالإضافة إلي ذلك يجب المحافظة على اكبر قدر من أوراق النبات مع الحفاظ على اللون الأخضر يقدر الإمكان وان يكون الدريس مقبول الرائحة وغير متعفن .

    يلعب الدريس دورا هاما في التقليل من ضائقة العلف في أوقات الندرة كما أنه في حالة ضغطه بآلة الكبس أو تصنيعه بوسائل التصنيع المختلفة يمكن اختزال الحجم والوزن بصورة كبيرة مما يسهل من عملية التسويق والترحيل لأماكن بعيدة .



    أثر تأخير القطع حتى مرحلة الأزهار على القيمة الغذائية لأعلاف الذرة




    حمض البروسيك (HCN) :

    يحتوى نبات الذرة وعدد من النباتات الأخرى على مسببات تسمم الحيوانات بحمض البروسيك . ويعتقد المزارعين إن تأخير مواعيد قطع المحصول إلي حين عقد البذور يؤدى إلي تفادى التسمم مما يفقد أعلاف الذرة قدرا هاما من قيمتها الغذائية مع تقدم عمر النبات0 عليه من المهم التعرف على تلك الظاهرة للاستفادة القصوى من القيمة الغذائية للعلف وكذلك لتجنب فقدان الحيوانات بسبب تلك المشكلة .

    تحتوى الأجزاء المختلفة للنباتات الذرة الغضة (خاصة الأوراق) على مادة سيانوجوينك جلوكوسايدCacogenic Glucoside والتي عند وصولها لمعدة الحيوان بكميات كبيرة تتسبب في إطلاق الهيدروجين سيانايد Hydrogen Cyanide وينتج عن ذلك ما يعرف بالتسمم بحمض البروسيك أو أل HCN .

    أعراض الإصابة بتسمم بحامض البروسيك والتحوطات الواجب إتباعها:-

    تتمثل في ارتجاف عضلات الحيوان ، الترنح ، التنفس السريع والعميق ، يكون الزبد في الفم ، الانهيار والإغماء ، ثم الموت في الحالات الحادة . هنالك عدد من العوامل وراء ارتفاع مستوى المواد المسببة للتسمم بحمض البروسيك في نبات الذرة أهمها :

    الإجهاد يسبب الإصابة بالآفات أو العطش والأخير يعتبر من أهم العوامل .

    عمر النبات : يرتفع مستوى حمض البروسيك عندما يكون النبات صغيرا وغضا وينخفض مع تقدم عمر النبات .

    العينات : توجد اختلافات بين أصناف الذرة المختلفة في محتواها من حمض البروسيك و بصفة عامة يكون المستوى مرتفعا في ذرة الحبوب والذرة الحلوة ومنخفضا في حشيشة السودان ومتوسطا في هجن حشيشة السودان مع أنواع الذرة الأخرى .

    ارتفاع مستوى التسميد النتروجيني وكذلك انخفاض مستوى الفسفور يزيدان من مستوى حمض البروسيك و للتحوط من إصابة الحيوانات بتلك المادة السامة يرجى إتباع الآتي :-

    عدم إطعام الحيوانات بنباتات الذرة المجهدة (المتأثرة بالعطش الشديد أو الإصابة الحادة بالآفات خاصة إذا كان طول النبات أقل من متر) .

    تفادى إطعام الحيوانات بنباتات يبلغ طولها اقل من ½ متر .

    ينصح بتقديم حجر اللحس Salt Blacks المحتوى على مادة الكبريت بنسبه 5 ـ 10% حيث يلعب الكبريت دورا هاما في تفاعل إزالة سموم حمض البروسيك .

    تجنب تقديم أعلاف الذرة للحيوانات الجائعة.

    علاج الحيوانات المصابة :

    يجب أن تكون مستعدا لعلاج الحيوان المصاب نظرا للتنامي السريع للتسمم. أسهل و أسرع الطرق هو تجريع الحيوان للمحلول الهايبو (Photographic Sodium thiosulphate Hypo) بمعدل 56 جرام للأبقار و 14 جرام للأغنام مذابة في½ لتر ماء .

    ملحوظــــــــة :

    هنالك خطأ شائع بأن دريس الذرة (العلف الجاف) لا يؤدى إلي تسمم الحيوان بحمض البروسيك بينما العكس هو الصحيح لأنه بعد انخفاض الرطوبة يزداد استهلاك الحيوان للمادة الجافة (وبالتالي حمض البروسيك) مما يزيد من إمكانية الإصابة .

    القيمة الغذائية لأعلاف الذرة :

    تختلف القيمة الغذائية لأعلاف الذرة باختلاف مواعيد القطع والتسميد والعينات المستعملة ولأعلاف الذرة مستويات منخفضة من عنصر الكبريت ويزداد العجز في هذا العنصر مع ارتفاع مستوى حمض البروسيك في الأعلاف نظرا لأن الحيوان يحتاج إليه في عملية إزالة السموم وعليه من المهم تعويض النقص من عنصر الكبريت بتقديم حجر اللحس Salt Black المحتوى على الكبريت .

    ملخص لأهم عوامل رفع الإنتاجية وتحسين النوعية لأعلاف الذرة الخضراء .

    الاهتمام بالإعداد الجيد للأرض والتسميد والاهتمام بالري بصفة خاصة في الشهر الثاني من عمر المحصول.

    زراعة الهجين بدلا عن أبو سبعين خاصة في العروة الشتوية .

    في حالة زراعة أبوسبعين في العروة الشتوية ينصح بالاستفادة من القطعة الثانية .

    قطع المحصول قبل الإزهار أو عندما يتراوح طول النبات من 1 ـ ½ 1 متر .

    عدم تعريض المحصول للعطش الشديد قبل القطع تجنبا لارتفاع حمض البروسيك .



    T.T.E.A




    `RiW``diW`Ri[ i[i. `RiW`mi`x`RiP


    Facebook Comments - تعليقك على الفيس بوك ابسط دعم لنا





  2. #2
    الصورة الرمزية نانى

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    2,229






    افتراضي

    ميرسى على المعلومات الرائعه
    دائما متالقه يا قمر
    مدام نانى اسكندريه



  3. #3
    الصورة الرمزية م. أحمد جرادات

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الجنسيهـ
    jordanian
    المشاركات
    12,911
    الديانة
    islam
    الجنس
    الدرجة العلمية
    Bachelor
    التخصص
    التربه والري
    الوظيفة
    مهندس حدائق
    الإهتمام
    تصميم الحدائق وشبكات الري

    تابعنى على تويتر أضفنى الى الفيس بوك قم بزيارتى على اليوتيوب


    بلد الاقامه

    بلد الاقامة ~


    المزاج

    My SmS
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

    MY MmS

    Wink

    شكرا على الموضوع الجميييييييييييل و المميز من نوع و الى الأمام



  4. #4

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    22






    افتراضي

    والله كتر الف خيرك موضوع جيل ورائع
    طيب ممكن تتكلم لى عن ابو سبعين لو ممكن بنفس الدقه من اصنافه الى الحصاد
    وشكرا لك



  5. #5
    الصورة الرمزية م. أحمد جرادات

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الجنسيهـ
    jordanian
    المشاركات
    12,911
    الديانة
    islam
    الجنس
    الدرجة العلمية
    Bachelor
    التخصص
    التربه والري
    الوظيفة
    مهندس حدائق
    الإهتمام
    تصميم الحدائق وشبكات الري

    تابعنى على تويتر أضفنى الى الفيس بوك قم بزيارتى على اليوتيوب


    بلد الاقامه

    بلد الاقامة ~


    المزاج

    My SmS
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

    MY MmS

    افتراضي

    اهلا اختي الكريمه يا ريت لو تعطينا الاسم المتعارف عنه ؟؟؟؟ ما فهمت شو قصدك بالاسم المذكور اهلا بكي معنا وحياكي
    إنتبه !

    نحن لانود اجباركم على الرد بأى وسيله كانت كاخفاء الروابط حتى يتم الرد اولا وغيرها
    من الوسائل المهينة في نظري لشخصية العضو فلا تحبط من قام بتسخير نفسه لكتابة الموضوع ورفع محتوياته..
    فلا تبخل وارفع من معناوياته ولن يكلفك مثلما تكلف هو فقط اضغط على الرد السريع واكتب شكراً
    وأنت المستفيد لأنك ستولد بداخله طاقه لخدمتك كل ما نريد هو ان تفيد وتستفيد بشكل أكثر تحضرا
    وشكرا للجميع






    للتواصل

    نحن نتقابل مع الناس كل لحظه .. ولكننا لا نتقابل مع أنفسنا إلا نادراً

    كن كـالمــــــــــاء.


    لا تبكي على شي حدث بالأمس بل ابتسم لانه حدث و انتهى







  6. #6

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    22






    افتراضي

    معليش يا اخى احمد بس لقيت مشكله لحد ما تحصلت على الاسم العلمى له
    sorghum bicolor
    اتمنى اكون كتبتو بطريقه صحيحه وشكرا لك



  7. #7

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    22






    افتراضي

    يا باش مهندس ما ترد على ورينى اى معلومه



  8. #8
    الصورة الرمزية rosa land

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الجنسيهـ
    دولة الامارات العربية المتحدة
    المشاركات
    5,035
    الجنس
    الوظيفة
    مدرسة كيمياء سابقا
    الإهتمام
    القراءة والمطالعة



    بلد الاقامه

    بلد الاقامة ~




    افتراضي

    هل المقصود بالسلجم الكانولا


    محصول الكانولا Canola (Brassica napus والذي يعرف عربياً بالسلجم تنتمي نباتاته الي عائلة Crucifers

    جنس Brassica وهو كندي الآصل أنتج بالتهجين بين نباتات محصولي (B. rapa) و (B. olerasea) وأول محاولة لإنتاجه كانتفي أوائل السبعينات من القرن الماضي، وكلمة Canola جأت مختصرعن . "Canadian oil, low acid"

    و يعتبرالمحصول حالياً من أهم المحاصيل الزيتية ومصدراً هاماً من مصادر استخلاص الزيوت النباتية بعد زيت النخيل وزيت فول الصويا و أفضل الزيوت النباتية إستخذاماً في تغذية الإنسان في كثير من دول العالم مثل كندا وأوروبا وأمريكا واليابان حيث يمثل في كندا مثلاً 63%من جملة الزيوت النباتية المستخدمة،


    بينما يمثل فول الصويا 24% وزيت عباد الشمس 4% فقط وذلك نتيجة لآنه أقل الزيوت النباتية احتواء على الآحماض الدهنية المشبعة والتي من أهمها حمض الأيريسيك والذي لا تتعذى نسبته به حوالي 2 % كما يحتوي على 59 % أحماض دهنيةأحادية غير مشبعة و 30% أحماض دهنية متعددة غير مشبعة،

    ونسب جيدة من أحماض أوميجا3 الدهنية والتي لها تأثيرات صحية مميزة منها، المحافظة على صحة العقل، صحة القلب، صحة الكلى، صحة وسهولة حركة المفاصل، تنشيط الجهاز المناعي في الجسم، زيادة النشاط والقوة عند الرجال، تحافظ على مستويات الكولسترول السليمة و الصحية في الدم وتمنعها من الارتفاع و تحدث توازن ملحوظ وصفاء في الذهن والمزاج والشعور بالنشاط والحيوية.



    إضافتاً الي ذلك فإن زيت الكانولا يتميز بتوازن أحماض الأوميجا3، والأوميجا 6 فيه، مما يعطيه ميزة صحية إضافية، إلا أن هناك بعض الدعاوى حول هذا الزيت بأنه يحوي مواد ضارة كونه أنتج من بذرة اللفت ، إ

    لا أن هذه الدعاوى ليست منمصادر طبية أو من جهات علمية معتمدة، وقد أكدت وزارة الزراعة الكندية وهي البلدالمنتج لهذا النوع من الزيوت بأنه تم تهجين اللفت بحيث ينتج هذا الزيت دون احتوائهعلى المواد الضارة التي تتواجد عادة في بذرة اللفت.ورغم ذلك يعتبر هذا الزيت حالياً المحصول الخامس من حيث التجارة العالمية يسبقه في ذلك الأرز - القمح - الذرة - القطنويعتبر ثالث محصول تصديري في كندا بعد القمح والشعير.



    تنجح زراعة الكانولا كمحصول شتوي في كثير من المناطق منها المناطق الجافة وشبه الجافة وبالاصناف الخالية من الحمض الدهني الايروسيك في الزيت ومادة الجليكوسينولات في الكسب مثل صنف باكتول الذي يتميز بإرتفاع محتوي البذرة من الزيت حيث تصل نسبته فيها الي 46 %.



    كما يمكن زراعة المحصول في جميع انواع الآراضي الزراعية ماعدا الرملية إلا لو أضيف إليها الاسمدة العضوية، و في الاراضي المستصلحة حديثا ويتحمل الظروف البيئية المعاكسه والتي لاتنجح فيها زراعة المحاصيل الشتوية التقليدية ، لذلك فإن التوسع في زراعة الكانولا هدف قومي لزيادة إنتاج الزيوت النباتية.



    أفضل فترة لزراعة محصول الكانولا خلال شهر 11 والزراعة خلال النصف الأول من الشهر أفضل ميعاد لزراعة المحصول بأي طريقة من طرق الزراعة المعرفة ، والتأخير عن ذلك يؤدي إلي نقص في المحصول، وايضاً ربما يصادفه سقوط أمطار غزيرة تعوق خدمة الأرض قبل الزراعة. وتعتبر الزراعة الآلية بالتسطير من أفضل طرق زراعة الكانولا،حيث يتم خدمة الأرض جيداً وتسوي تسوية جيدة ، وبعد ضبط آلة الزراعة تتم الزراعة فيسطور علي مسافة 40 سم بين السطرين ، وفي حالة الزراعة بهذه الطريقة يجب ألا يزيدعمق الزراعة عن 2سم من سطح الأرض والالتزام بكمية التقاوي اللازمة وهي 2 كيلو جرام بذور أما في حالة الزراعة اليدوية يستخدم 3 كيلو جرام بذور.



    تستجيب نباتات محصول الكانولا لكل أنواع التسميد وبالطرق المعروفة وبمعدلات مختلفة حيث يضاف السماد العضوي أو البلدي في بعض البلدان للأراضي المستصلحة حديثاً علي أن يخلطبالتربة مع السوبر فوسفات أثناء عمليات الخدمة قبل الزراعة ويشترط في السماد العضويأن يكون متحللاً وخالياً من بذور الحشائش أي متحول الي ذبال.



    أما في حالة إضافة الآسمدة الكيماوية من العناصر الكبرى الازمة فيضاف السماد الفوسفاتي بنسبة 15% في صورةسوبر فوسفات أحادي أو ما يعادلها من الأسمدة الفوسفاتية الأخري تضاف إلي الأرضدفعة واحدة عند تجهيز الأرض للزراعة وقبل التخطيط أو التزحيف مباشرة .كما يحتاج المحصول الي تسميد نيتروجيني بنسبة 5.33% نترات نشادر تضاف علي ثلاث دفعات متساوية الأولي عند الزراعة والثانية عند تكوين 3 - 4 ورقات أوعند الخف والثالثة عند بداية ظهور البراعم الزهرية.

    بالنسبة للبوتاسيوم فيضاف في صورة سماد سلفاتالبوتاسيوم بنسبة 48% بو 2 عند تجهيز الأرض للزراعة أو بعد عملية الخف مع الدفعةالأولي من السماد النيتروجيني في الأراضي القديمة والدفعة الثانية في الأراضي الجديد.



    كما يمكن أن تحتاج نباتات محصول الكانولا الي تسميد بالعناصر الصغري والتي تضاف عادتاً رشا علي المجموع الخضري للنباتات في الأراضي المستصلحةحديثاً وفي الآراضي التي تعاني نقصاً في العناصر الصغري إما في الصورةالمخلبية أو صورة كبريتات إذا ظهرت أعراض نقص هذه العناصر علي النباتات . ففي حالة الرش علي الصورة المخلبية يضاف مخلوط مخلبي مكون من الحديد والمنجنيزوالزنك والنحاس بنسبة 4 : 2 : 2 : 1 علي التوالي بمعدل 0.5 جم / لتر من المخلوطويتم الرش مرتين الأولي بعد شهر من الزراعة والثانية بعد 50 يوماً من الزراعةويستخدم لذلك 300 لتر ماء ويتم إضافة مادة ناشرة مثل التريتون B بمعدل واحد فيالألف لزيادة ضمان إمتصاص العناصر الصغري أو يتم الرش علي صورة كبريتات بمعدل 3 جم / لتر ويجب ألا يتم الرش عند منتصف النهار وعدم ري المحصول بعد الرش مباشرة.



    تروى نباتات محصول الكانولا علي فترات من 15- 21 يوما حسب طبيعة التربة والأحوال الجويةالسائدة وحالة نمو النباتات ، وفي حالة سقوط امطار بكميات كافية يستغني عن الريخلال هذه الفترة، ويجب عدم تعريض النباتات للعطش خلال فترة تكوين البذور الي غاية وصولها الي النضج الفسيولوجي لمساعدتها علي تكوين المواد الغذائية وضمان الحصول علي بذور ممتلئة وغير ضامرة ومحصول وفير بعد النضج.

    من أهم علامات نضج المحصول هي جفاف الأوراق واصفرار القرون وتحول لون البذرة إلي اللونالبني في القرون الطرفية واللون الأسود في القرون السفلية والوسطية علي النباتات وهذا يكون دليل علي حين وقت حصاد نباتات المحصول.




    يتم الحصاد في الصباح الباكر أما يدوياً وذلك بتقطيع ا لنباتات ووضعها في أكوام لتمام الجفاف مدة 7- 10 أيام مع مراعاة عدم تأخير الحصاد الذي يتسبب في إنفراط البذور، وبعد ذلك يتم فصل البذور عن القرون بدق النباتات بالعصي علي مفرشأو استخدام ماكينة الدراس ثم غربلة البذور وتعبئتها. أو قد يتم الحصاد الياً بعد جفاف النباتات الكامل و فيالصباح الباكر مع مراعاة استخدام الآلة الخاصة بحصاد الكانولا و يتراوح متوسط إنتاج المحصول من 2– 3.5 طن من البذور للهكتار.



  9. #9
    الصورة الرمزية نور الخالد
    مشرفة منتدى الاسرة

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الجنسيهـ
    الاردن
    المشاركات
    2,003
    الجنس
    الإهتمام
    السياسة



    بلد الاقامه

    بلد الاقامة ~



    My SmS
    سأصبر حتى يعجز الصبر عن صبري

    افتراضي

    يارب لا تذرني وحيدا ... يا رب ترزقني الولد الصالح...



  10. #10
    الصورة الرمزية م. أحمد جرادات

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الجنسيهـ
    jordanian
    المشاركات
    12,911
    الديانة
    islam
    الجنس
    الدرجة العلمية
    Bachelor
    التخصص
    التربه والري
    الوظيفة
    مهندس حدائق
    الإهتمام
    تصميم الحدائق وشبكات الري

    تابعنى على تويتر أضفنى الى الفيس بوك قم بزيارتى على اليوتيوب


    بلد الاقامه

    بلد الاقامة ~


    المزاج

    My SmS
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

    MY MmS

    افتراضي


    روزا شكرا لكي عالاضافات والمتابعه الرائعه كل التقدير لجهدك الكبير



 

 
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. زراعة الأعلاف فى اليمن
    بواسطة مسلم المصرى في المنتدى زراعة الأعلاف
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-02-2010, 10:51 PM
  2. السودان سلة غذاء العالم
    بواسطة meso في المنتدى أشجار الفاكهة \ Fruit trees
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-08-2008, 10:18 AM
  3. أنواع الأسماك و الأحياء المائية في السودان
    بواسطة فله في المنتدى الاستزراع السمكي \ Fish farming
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-16-2008, 11:35 PM
  4. صور طبيعيه من السودان
    بواسطة فله في المنتدى البوم صور الطبيعة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 01-07-2008, 05:24 AM
  5. اهم المشاريع الزراعية في السودان
    بواسطة فتى الامارات في المنتدى المكتبة الزراعية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-07-2007, 07:32 PM

وجد الزوار هذه الصفحة بالبحث عن:

زراعة ابو سبعين

الاعلاف في السودان

ابو سبعين

زراعة ابوسبعين

حشيشة السودان

نبات الكلاتوريا

الكلاتورياعلف ابو سبعينابوسبعيننبات ابو سبعيناب سبعيناسعار الاعلاف في السودانكلاتورياالأعلاف في السودانمحاصيل الاعلاف في السودانمصادر الاعلاف في السودانالاعلاف فى السودانصورالسدانزراعة ابو سبعين في السودانزراعه ابوسبعينعلف كليتوريازراعه ابو سبعينزراعةابوسبعينعتف ابوسبعينعلف الكلاتوريا

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

نقرة هنا لتحميل متصفح فايرفوكس

أقم صلاتكـ تنعم بحياتكـ




1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130